البرلمان يمنح العبادي شهرا واحدا لتغيير كابينته الوزارية

الجورنال – خاص

 منح مجلس النوّاب شهراً واحداً لرئيس الوزراء حيدر العبادي لتغيير وزرائه بآخرين وفق المهنية والاختصاص. وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون حيدر المولى لـ(الجورنال): إن “رؤساء الكتل في البرلمان العراقي اتفقوا على أن تجري عملية التغيير الوزاري في حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي في غضون شهر”. وأضاف، أن “الإصلاحات الحكومية ستتضمن أيضاً تقليصاً في عدد الوزارات، الأمر الذي سيؤثر على بعض الكتل السياسية بالبرلمان”. وأخفق العبادي  في الحصول على تفويض من مجلس النواب الذي استضافه السبت الماضي للقيام بتغيير وزاري وصفه بـ”الجذري من شخصيات التكنوقراط” بعيداً عن المحاصصة. وأكد المولى أن “رئيس الوزراء حيدر العبادي طلب في استضافته بالبرلمان، تفويضاً مطلقاً من مجلس النواب للمضي بتنفيذ الإصلاحات”، مبينا أن “التفويض يعني عدم احتساب الوزارات في الحكومة الجديدة وفقاً لعدد المقاعد المخصصة لكل كتلة في البرلمان، بل يتم اختيار الأكفاء والنزيهين من قبل رئيس الوزراء ويُصوت عليهم داخل البرلمان”.

بدوره استبعد نائب رئيس الوزراء المقال بهاء الاعرجي “تشكيل حكومة العبادي الجديدة والتي تسمى حكومة تكنوقراط”. 

 وقال الاعرجي في حديث خص به (الجورنال) ان “حكومة التكنوقراط تواجه عدة عقبات وخلافات سياسية لا يمكن لرئيس الوزراء حيدر العبادي المضي قدما لتشكيلها”، واشار الى ان “تشكيل حكومة جديدة بحاجة الى موافقة جميع الكتل السياسية دون اعتراض اي من الكتل”.

 واضاف ان “جميع المسؤولين لايقرأون صفحة واحدة وانما يقرأون من الصحفة التي تعجبهم”.  ولفت الاعرجي الى ان “العبادي غير قادر على تشكيل ما تسمى بحكومة جوهرية خلال هذه الايام”.

 من جانبها اكدت كتلة الاصلاح النيابية التي يتزعمها وزير الخارجية ورئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري ان “حكومة تكنوقراط اصبحت مسألة شكلية، لا توجد في كل العالم حكومات تنكوقراط انما حكومات تشكل من قبل الكتل السياسية التي فازت في الانتخابات”.

 واوضح عضو الكتلة النائب زاهر العبادي في حديث خص به (الجورنال) ان الاغلبية السياسية هي من تشكل الحكومة في ظل معارضة داخل مجلس النواب وحكومة الديمقراطية كلام الصدفة ومبادرة الاصلاح مع التغيير بشرط وضع الكفاءات والاختصاص في اختصاصهم والتعرف على سيرتهم الذاتية قبل التصويت”.

 

مقالات ذات صله