البجاري تنتقد دمج وتقليص شركات وزارة الصناعة

بغداد/ الجورنال

انتقدت النائب نورة البجاري، قرار الحكومة دمج شركات وزارة الصناعة وتقليصها من 74 شركة إلى 38، مؤكدة أن إداراتها الحالية أخفقت في إدارة شؤون ما لا يزيد عن ستة آلاف موظف، فكيف ستتدبر أمورها مع 40 ألف موظف.

واتهمت البجاري وزارة الصناعة بتكريس مبدأ “المركزية الذي يسعى الجميع إلى إنهائه في البلد، إذ أبقت على مديري شركات صغيرة فقط لكونها في بغداد، ودمجت معها شركات عملاقة توزعت على محافظات العراق وخصوصاً نينوى”، مشيرة إلى أن “قرار الدمج سيكون عامل خسارة للشركات الرابحة التي أُدمجت بتلك الخاسرة”.

من جانبه دافع الوكيل الأقدم لوزارة الصناعة عادل كريم عن قرار وزارته، موضحاً أن (الدمج حوّل الشركات المتفرقة إلى هيئات مستقلة، وهذا ما كانت تعمل عليه الوزارة سابقاً، وكذلك دول كثيرة لحماية اقتصادها وتعزيز منافستها في الأسواق، أما اختيار المديرين فلم يكن عشوائياً بل وفقاً للكفاءة).

ولفت الى أن “عدد موظفي الشركات يتجاوز 180 ألفاً، بينهم 40 ألفاً كفائض، وغالبيتهم عُيّنوا بعد عام 2003، ما حرم الشركات من فرصة الاستثمار أو عقد شراكات مع شركات عالمية لارتفاع كلفة الإنتاج، إضافة إلى مشكلات الطاقة”، معتبراً أن “الحل الأمثل حالياً هو تخصيص الشركات”.

وسيكون إنتاج العراق ثلاثة في المئة من الإنتاج العالمي للبتروكيماويات، ما سيتيح تأسيس مئات معامل البلاستيك المحلية، علماً أن العراق يستورد سنوياً نحو 400 ألف طن من الأغطية الزراعية فقط.

مقالات ذات صله