الانبار تستعين بالامم المتحدة والدول المانحة لاعادة اعمارها وتدريب كوادرها

اتفقت حكومة الانبار المحلية مع الامم المتحدة والدول المانحة على تنفيذ برنامج يتضمن تدريب كوادر دوائرها الخدمية لإعادة اعمار مدن المحافظة تمهيدا لعودة النازحين الى مناطق سكنهم.
وقال عضو مجلس المحافظة حميد الهاشم لـ (جورنال) إن:” برنامج اعادة استقرار الانبار يهدف الى توفير ظروف مناسبة لاعادة الاعمار في جميع مدن المحافظة بعد تحريرها من سيطرة تنظيم داعش، وستقوم الدول المانحة والامم المتحدة بتدريب كوادر الدوائر الخدمية لأنشاء المدارس والمراكز الصحية فضلا عن اعادة البنية التحتية المدمرة كمحطات الكهرباء والماء والصرف الصحي” ، مشيراً الى ان المدة المحددة لتنفيذ البرنامج ستستغرق بين ثلاثة الى ستة اشهر لتوفير الخدمات الاساسية تمهيداً لعودة النازحين الى مناطق سكنهم”
فيما اعلنت حكومة الانبار عن حاجتها الى 12 مليار دولار لأعمار مدنها الخاضعة لسيطرة القوات الامنية، اذ قدرت الاضرار الناتجة عن العمليات العسكرية بنسبة 8%، وشكلت لجنة خاصة بالتنسيق مع الحكومة المركزية لتعويض المتضررين جراء تفجير منازلهم وتدمير ممتلكاتهم.
وطبقا لبيانات منظمات انسانية ومحلية بلغ عدد النازحين من محافظة الانبار اكثر من مليون شخص يقيمون في مخيمات داخل قضاء الخالدية وناحية الحبانية وفي غربي العاصمة بغداد ومحافظة السليمانية باقليم كردستان.
وكان مسؤولون محليون اعلنوا رغبة الدول المانحة في تسليم مساعداتها المالية لاعمار مدن الانبارعن طريق منظمات مستقلة بالتنسيق مع الحكومتين المحلية والمركزية.
ومنذ تنفيذ العملية العسكرية لتحرير الانبار من سيطرة تنظيم داعش اجرت الحكومة المحلية اتصالات مع دول عربية لمساعدتها في تنفيذ برامج الاعمار، وتلقت وعوداً من شركات إماراتية وكويتية وقطرية لتنفيذ مشاريع في المحافظة باعتماد نظام الدفع بالآجل.

مقالات ذات صله