الامن النيابية : نحذر معصوم من تكرار جريمة السعدونية!

حذر عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية اسكندر وتوت، من تكرار حادثة جريمة السعدونية في المناطق المحررة الاخرى ومنها الموصل، داعيا الى حسم ملف الارهابيين المعتقلين في السجون لان بقائهم يشكل خطرا على العراق.

وقال وتوت بتصريح ان “هناك نحو 5000 عنصر بتنظيم داعش الارهابي سلموا انفسهم الى القوات الامنية واخرين تم اعتقالهم فضلا عن قتل اعداد اخرين منهم خلال عمليات تحرير الموصل فهم الان يقبعون في السجون العراقية منذ تحرير مدينة الموصل والى الان دون حسم ملفهم من قبل القضاء”، لافتا الى ان “وجودهم لفترة طويلة قد يؤدي الى اخراجهم مستقبلا من السجون باية ذريعة كانت ربما اصدار عفو عام او غير ذلك، فضلا عن بقائهم يثقل الدولة اقتصاديا من ناحية نقلهم واكلهم وشربهم وغير ذلك”.

وحمل عضو اللجنة الامنية النيابية رئيس الجمهورية فؤاد معصوم مسؤولية عدم حسم مصير الارهابيين المعتقلين بسبب امتناعه عن التوقيع على تنفيذ الاعدام بحق المجرمين والارهابيين رغم ان الدستور قد منح له هذه الصلاحية، داعيا الى الاسراع لحسم ملف الارهابيين المعتقلين لانهم يشكلون خطرا اكثر من الذين متواجدين حاليا في المناطق الاخرى ما يسمى بالخلايا النائمة.

مقالات ذات صله