الامم المتحدة: عشر سنوات لإخلاء الموصل من مناجم المتفجرات

ترجمة ـ دانيا رافد
نشرت وكالة ” بري الاخبارية” تقريرا نقلت فيه تصريحات منظمة الامم المتحدة بأنها تحتاج لعدة سنوات من اجل تصفية شوارع وازقة الموصل من مخابئ الاسلحة ومناجم المتفجرات.
واشارت الوكالة في تقريرها الذي ترجمته «الجورنال» الى ان بالرغم من ذهاب مقاتلي داعش، الا ان الألغام والمتفجرات التي تركوها وراءهم لا تزال تشكل تهديدا كبيرا. وتشير بعض التقديرات إلى أن الأمر قد يستغرق عقدا قبل أن يتم تطهير الموصل.
ونقلت الوكالة رأي مدير مشروع دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق، بير لودهامار، حين قال ” لقد عملت على تفكيك الألغام والمتفجرات في جميع أنحاء العالم لمدة 27 عاما لكن وضع مدينة الموصل فريد من نوعه”، مضيفا ” عندما يتعلق الأمر بكثافة التلوث لم ارى للعراق مثيل”.
وافادت الوكالة ان مقاتلو داعش وضعو الالاف من الاجهزة المتفجرة، و العبوات الناسفة في صفوف تمتد لعدة اميال داخل وخارج المدينة، بالاضافة الى ان زوايا المدينة مليئة بالقنابل اليدوية، و القذائف المدفعية، والعديد من الفخاخ الاخرى. وصرح مدير برنامج الاسلحة للوزارة الخارجية الاميركية، سولومان بلاك، بأن ” من الصعب التخلص من العبوات الناسفة المنصبة في البنى التحتية للمباني الاساسية في الموصل”.
ونوهت الوكالة ان بيوت كثيرة أخرى تم تلغيمها بعبوات ناسفة بدائية الصنع. كما حفر تنظيم داعش أنفاقا في المدينة وحولها. وإن فريقا من المجاميع الاستشارية للألغام قام بتطهير معظمها غير أنها مازالت تمثل خطورة كبيرة.
واضافت الوكالة ان فريق عمل دائرة الامم المتحدة للاعمال المتعلقة بالالغام لديه قائمة تضم 255 مهمة تتعلق باستعادة وتطهير البنية التحتية الحيوية مثل محطات الطاقة ، والمدارس، والمستشفيات ليتم تشجيع الناس للعودة الى الموصل.
وحثت وكالة “بري الاخبارية” على ان العاملون الميدانيون في دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام يقومون بالتفتيش عن طريق استخدام عربات مدرعة مع مرافقين مسلحين يقيمون ويراقبون المحيط أثناء عملية التفتيش. كما أن التنوع الهائل للعبوات الناسفة يجعلها أكثر تكلفة واكثر تعقيدا، هذا يدل الى استنتاج ان معظم المشغلين الدواعش لديهم خبرة عسكرية سابقة في نزع سلاح القنابل.
واكدت الوكالة ان يجب على المفتشين ان يتوقعوا الغير متوقع ويستعدون للأسوأ. ووصف “لودهامار” عمله بقوله ” لا يمكن أبدا أن تعتاد على روتين عملك، عليك أن تستيقظ كل يوم، الذهاب إلى العمل والتركيز لأنك لا تعرف أبدا ما انت على وشك أن تواجه، بالاضافة الى ان ليس هنالك مجال للخطأ، لا يمكنك العودة، وان ارتكابك للاخطاء قد يؤدي بحياتك”.
وختمت الوكالة تقريرها بالقول “قد تستغرق الموصل عقدا او اكثر قبل أن تكون خالية من الألغام والمتفجرات، إلا أن لودهامار يأمل أن تساعد دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في تطهير الأجهزة المتفجرة، وتدريب الجيش العراقي والشرطة مع تثقيف السكان عن ارشادات تفادي المتفجرات”.

مقالات ذات صله