الامم المتحدة: أكثر من مليون نازح عادوا لمناطق سكناهم في ثلاث محافظات عراقية

بغداد – الجورنال

قالت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق ليزا غراندي، اليوم السبت، إن أكثر من مليون نازح عراقي عادوا لمناطق سكناهم في ثلاث محافظات عراقية بعد استعادة مناطقهم من تنظيم داعش.

جاء ذلك خلال استقبال وزير الخارجية ابراهيم الجعفري للمسؤولة الدولية في مقر الوزارة ببغداد.

وذكرت وزارة الخارجية في بيان تلقت (الجورنال) نسخة منه، أنه “جرى خلال اللقاء بحث مستجدات الأوضاع الأمنية، والإنسانية للعوائل النازحة، والدعم الأممي المقدم للعراق في حربه ضد عصابات داعش الإرهابية”.

وأشاد الجعفري “بدعم الأمم المتحدة للعراق في حربه ضد تنيظم داعش الإرهابي”، مشيرا إلى أن “العراق يمثل الخط الأول لمواجهة الإرهاب، وعلى أمم وشعوب العالم أن تفخر بالانتصارات المتتالية التي يحققها العراقيون دفاعا عن أنفسهم، ونيابة عن العالم أجمع”.

ودعا وزير الخارجية إلى “ضرورة تضافر الجهود الدولية مع تقدم القوات العراقية لتحرير مدينة الموصل؛ لتوفير المستلزمات الضرورية، وتخفيف المعاناة الإنسانية التي يعيشها النازحون من المدينة”.

من جانبها عبرت غراندي عن “فخر وامتنان المجتمع الدولي للتضحيات التي يقدمها أبناء القوات الأمنية، والحشد الشعبي في مواجهة الإرهاب، وتحرير الأراضي العراقية، ومحاربة الخطر العالمي المتمثل بعصابات داعش الإرهابية”.

وأشارت إلى أن “مسؤولية التعريف بهذه الانتصارات المتحققة يقع على عاتق المنظمات الإنسانية، والأمم المتحدة، وإيصال الحقائق في العراق”، مشددة على أن “ما تقوم به القوات المسلحة العراقية لم تقم به أي من جيوش العالم خصوصا أن همهم ليس القضاء على الإرهاب فقط، وإنما حماية المدنيين، والحفاظ على أرواحهم”.

وبينت أن “الأمم المتحدة رصدت عودة أكثر من مليون نازح إلى مناطق سكناهم، والعدد في تزايد مستمر في محافظات الأنبار، وصلاح الدين، وديالى، وهذا الأمر يتطلب توفير الدعم اللازم للعراق، ومساعدته في إعادة إعمار البنى التحتية للمناطق المحررة، وتأمين المستلزمات الضرورية للعوائل العائدة إلى مناطق سكناها”.انتهى3

مقالات ذات صله