الاكراد يستنجدون بالسيستاني : البعض يستخدم المنبر الحسيني ضد كردستان !

وصل وفد يمثل الأحزاب السياسية في إقليم كردستان العراق، إلى محافظة النجف، للقاء المرجع  علي السيستاني، إضافة إلى المشاركة في عددٍ من الندوات والنقاشات لمنظمات محلية.
وطبقاً لمصادر كردية فإن الوفد يضم ممثلين عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، والاتحاد الوطني الكردستاني، وحركة التغيير، وتحالف الديمقراطية والعدالة، والاتحاد الإسلامي الكردستاني.
وقال المتحدث باسم الاتحاد الوطني، سعدي بيره، في مؤتمر صحافي، عقده في أربيل، إن «الوفد لا يمثل حكومة إقليم كردستان، بل يمثل الأحزاب والأطراف السياسية»، مبيناً أن «زيارة النجف تمت بين مركز ميري للدراسات مع منظمة في النجف».
وأضاف بعد وصول مجموعة إلى النجف، هناك جلسة ستعقد بين منظمة محلية بشأن الحكومة الرشيدة، وغدا (اليوم) هناك 20 شخصية ستذهب من مركز ميري والأطراف السياسية وستبدأ بزيارة صحن الإمام علي، وبعدها تكون حوارات عبر ندوة حول الحوكمة والأزمات ومصادرها وكيفية حلها».
أوضح «نريد أن نبين رفضنا استخدام المنبر والمناسبات الدينية ضد إقليم كردستان».
في الموازاة انتقد المتحدث باسم الاتحاد الوطني الكردستاني «عدم التزام» رئيس مجلس الوزراء العراق حيدر العبادي بالتعهدات التي قطعها في حل الخلافات والقضايا العالقة مع إقليم كردستان.
وأضاف: «لدينا مشكلة مع العبادي، اذ لا نستطيع التعامل معه بما يقوله يوميا، حيث يقطع وعودا على نفسه في يوم ويتراجع عنها في اليوم الآخر».
واعتبر السياسي الكردستاني أن الهدف من مؤتمرات العبادي «الاحتفال ببطولاته على داعش، وهذا غير صحيح فإن الشعب العراقي هو من هزم التنظيم وليس هو كما يعتقد».
وتابع: «العبادي يمارس حربا نفسية ضد شعب كردستان»، منوها أنه «لا يمكن للعبادي عن طريق الإذلال والإجبار أن يكسب ود شعب كردستان».
وأشار إلى أن «جزءا مما يجري يعود إلى الحملة الانتخابية التي يقوم بها العبادي ولكن عليه أن يأخذ بنظر الاعتبار أن سلفه المالكي حاول عن طريق تشكيل عمليات دجلة كسب صوت العرب السنة ولكنه فشل في الحصول على صوت واحد منهم».

مقالات ذات صله