الاتهامات الطائفية تطارد الفهداوي.. قطع «ممنهج» للكهرباء في النجف وكربلاء المقدستين والعبادي يأمر بالتحقيق

النجف- خاص
اعلن محافظ النجف الاشرف لؤي الياسري ان رئيس الوزراء حيدر العبادي امر بتشكيل لجنة تحقيقية حول تقليل الحصة الكهربائية لمحافظة النجف الاشرف
الياسري اكد ان رئيس الوزراء وجّه بتشكيل لجنة تحقيقية للوقوف على كيفية تقليل تجهيز محافظة النجف الاشرف بالطاقة الكهربائية .
واضاف الياسري ” اننا في الوقت الذي نتقدم فيه بالشكر والامتنان الى السيد رئيس الوزراء للاستماع لصوت حكومة النجف المحلية وابنائئها وعشائرها بانصاف المحافظة بحصة الكهرباء، نجدد تأكيدنا القاطع بمسؤولية الوزارة تجاه ما حصل من سوء تجهيز بالطاقة الوطنية الذي انعكس سلبا على المواطن النجفي والزائرين الكرام”، مؤكدا ان المحافظة لا تطالب سوى بحقها مثل بقية المحافظات العراقية.
وكانت النائبة حنان الفتلاوي،اكدت اكمال إجراءات استجواب وزيرالكھرباء قاسم الفھداوي.وقالت الفتلاوي في بیان صحفي إن “إجراءات استجواب وزير الكھرباء قاسم الفھداوي تضمنت اجراءات التواقیع المطلوبة مع الأسئلة والأسانید والوثائق”. واضافت أنھا “بانتظار ان تحدد ھیئة الرئاسة موعداً للاستجواب”.
وكانت النائبة عن ائتلاف دولة القانون، عواطف نعمة، ذكرت السبت الماضي، ان المواطن البصري يعاني إجراءات تعسفية بخصوص ملف الكهرباء، مشيرة إلى أن كثرة انقطاع التيار الكهربائي هي وسيلة ابتزاز من الوزارة بحجة تطبيق قانون الاستثمار “الخصخصة”، واصفة وزير الكهرباء بأنه “طائفي”.
واوضحت أن السياسة التي رسمها الوزير هي سياسة غير مدروسة، وجميع إجراءات الوزارة تطبق على المحافظات الجنوبية ومنها تطبيق نظام الخصخصة، الذي لم يطبق على المحافظات الغربية، واصفة الوزير بأنه “طائفي” حيث أفادت قائلة “وزير الكهرباء هو وزير طائفي وانا مصرّة على كلامي حتى لو تم انتقادي لاني لم اقصد إثارة الفتنة الطائفية ولكن هذا واقع الحال”، على حد تعبيرها.

من جانبه طالب رئيس لجنة الطاقة في مجلس محافظة النجف سعد الحارس برفع برقية مستعجلة الى رئيس الوزراء لانقاذ محافظة النجف من الغبن الذي لحق بها من قبل وزارة الكهرباء وعدم تجهيزها بحصتها الكهربائية اسوة ببقية المحافظات.

واتهم الحارس وزير الكهرباء بالتآمر على المحافظة التي يؤمها ملايين الزوار سنوياً ووجود اعداد كبيرة من النازحين من خلال محاولته المستمرة لتقليل ساعات تجهيز المحافظة بشتى الطرق فضلاً عن حرمان النجف وكربلاء من الاستفادة من محطة توليد الحيدرية التي تبرعت بها جمهورية ايران الاسلامية لمحافظتي النجف وكربلاء حصراً .داعياً ابناء المحافظة الى التكاتف مع الحكومة المحلية ورفع صوتهم ضد وزارة الكهرباء .

في السياق ذاته ناشد المواطنون في كربلاء، المسؤولين في الحكومة المحلية بإيجاد حل سريع لازمة نقص الطاقة الكهربائية في المحافظة، في حين اكد مواطنون ان مديرية صيانة كربلاء/ قطاع المركز، لا تستجيب لشكاواهم للاعطال التي تحدث في مناطقهم على الرغم من توقف عجلات الصيانة امام مبنى المديرية.
واكد مواطنون لوكالة نون الخبرية، ان ساعات القطع ارتفعت هذا اليوم بشكل كبير، عن يوم امس، تزامناً مع الارتفاع الكبير في درجات الحرارة.
وتحدث آخرون من مناطق مختلفة، من محافظة كربلاء، بان الطاقة الكهربائية التي تصل هي منخفضة جداً وفي مناطق اخرى مرتفعه جداً، ومن ثم لا يستفيد منها المواطن بل على العكس ادت الى إعطاب عدد من الاجهزة المنزلية.

واكد احد المواطنين لمراسلنا انه عندما نذهب الى مديرية صيانة المركز، يقومون بتسجيل الشكوى ولكن لا يتم اصلاح الاعطال التي تحدث الاّ بعد ساعات طويلة جداً، على الرغم من توقف عدد كبير من عجلات الصيانة امام مبنى الدائرة.
وتحرك مراسلنا الى مديرية صيانة كربلاء/ قطاع المركز، لمعرفة اسباب توقف هذه العجلات وانتظار عشرات المواطنين ولساعات طويلة لاصلاح الخل في محولات الطاقة او اي سبب آخر قد يؤدي الى عدم وصول الطاقة الكهربائية الى المنازل بشكل طبيعي.

حيث اكد احد العاملين في المديرية، ان سبب توقف هذه العجلات هو عدم وجود ملاك، مؤكداً ان المديرية تمتلك عاملين فقط لإصلاح هذا العدد الكبير من الاعطال.
وتعاني محافظة كربلاء منذ ايام بسبب ازمة الطاقة الكهربائية حيث وصل عدد ساعات الانقطاع الى اكثر من 16 ساعة خلال اليوم، في الوقت الذي تجاوزت فيه درجات الحرارة نصف درجة الغليان.

مقالات ذات صله