الأنبار تطالب بتزويد “درع الفلوجة” بأسلحة تضاهي ما يمتلكه الحشد الشعبي

بغداد- الجورنال نيوز

  انطلقت فجر امس المرحلة  الثانية من عملية تحرير الفلوجة  شرقي الرمادي مركز محافظة الانبار من ثلاثة  محاور  بمشاركة  جهاز مكافحة الارهاب  والشرطة المحلية وافواج عشائر المحافظة، فيما طالب مجلس الأنبار  بتزويد “درع الفلوجة” بأسلحة تضاهي ما يمتلكه الحشد الشعبي.

وقال معاون قائد عمليات الفلوجة ،وقائد شرطة الانبار اللواء  هادي رزيج لـ(الجورنال نيوز) ان :”القوات الامنية المكلفة بواجب اقتحام الفلوجة استطاعت تحرير ناحية الصقلاوية ورفعت العالم العراقي فوق مبنى  مقر شرطة ناحية  النعيمية  واصبحت على بعد  اربعة كيلو مترات من مركز قضاء الفلوجة”.

واكد اعتماد خطة  لأخلاء المدنيين من القضاء ونقلهم الى مخيمات النازحين: “بمساعدة مصادرنا داخل القضاء  ابلغنا المدنيين  بالتوجه الى اماكن قريبة من  القوات الامنية لغرض نقلهم الى مخيمات اعدت لاستقبالهم في ناحية الحبانية وقضاء الخالدية”.

  وبدأت  عملية  تحرير الفلوجة  الاسبوع الماضي بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة  التي سمحت  لفصائل الحشد الشعبي بالمشاركة في فرض طوق امني على المدينة اثار  قلق ومخاوف اوساط سياسية من  اندلاع  اعمال عنف  انتقامية  ضد اهالي  المدينة الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش منذ اكثر من عامين.

وفيما  قدرت حكومة الانبار المحلية وجود اكثر من 50  الف شخص في  القضاء استخدمهم تنظيم داعش دروعا بشرية،  وفر لواء “درع الفلوجة” معلومات  للقوات الامنية  عن تجمعات وتحركات  تنظيم داعش داخل المدينة.

وقال مقرر مجلس محافظة الانبار جاسم العسل لـ(الجورنال نيوز) إن “القوات الامنية في محافظة الانبار  اعتمدت  على لواء درع الفلوجة في الحصول على معلومات عن تجمعات وتحركات تنظيم داعش داخل المدينة،  لغرض استهدافها بضربات جوية والقصف المدفعي”،  مطالبا الحكومة المركزية  بتزويد  منتسبي اللواء بأسلحة ومعدات حديثة لتعزيز قدراته القتالية، تضاهي ما لدى الحشد الشعبي  لمسك الارض بعد  استعادة المدينة من سيطرة تنظيم داعش”.

ولفت الى ان حكومة  الانبار المحلية فاتحت القائد العام للقوات المسلحة  رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي   بضرورة الاهتمام  بلواء درع الفلوجة “ليكون قادرا على حفظ الامن في المدينة بعد تحريرها من سيطرة تنظيم داعش، علما ان عناصره حتى الان لم يتسلموا مرتباتهم الشهرية ونفقاته  يتحملها  متبرعون من  المحافظة”، ويضم لواء درع الفلوجة  اكثر من الفي متطوع تلقوا تدريبات باشراف المستشارين  الاميركيين في قاعدة الحبانية  ليشاركوا مع القوات الامنية في عملية تحرير مدينتهم.انتهى

مقالات ذات صله