الأمن المغربي يستجوب طفلا على خلفية “حراك الريف”

استدعت الشرطة المغربية طفلا لا يتعدى عمره 10 سنوات في إحدى مدن الريف شمال البلاد، للتحقيق بشأن مقطع فيديو ظهر فيه يحث على الاحتجاج مع الالتزام بالسلمية.
وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي أمس، نسخة للاستدعاء الذي وجهته مفوضية الشرطة بمدينة إمزورن التابعة لمحافظة الحسيمة، إلى أحمد بوكريش والد الطفل سيف الدين من أجل الحضور “عاجلا” إلى مقر المفوضية.
وذكر أحمد بوكريش والد الطفل أنه استجاب لدعوة الشرطة، لكن الضابط بادره بالسؤال عن ابنه سيف الدين ومكان وجوده، وبضرورة إحضاره معه.
وأضاف بوكريش أنه عندما أحضر ابنه سيف الدين إلى مقر مفوضية الشرطة “بدأ ضباط الشرطة في سؤال الابن عن من شجعه أو لقنه ما قاله في الفيديو الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي ويحث فيه باللغة الأمازيغية المحلية، على مواصلة الاحتجاجات والالتزام بسلميتها حتى إطلاق سراح المعتقلين وتحقيق المطالب”.
وكان الطفل سيف الدين ظهر في مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، يدعو فيه شباب الريف إلى الاحتجاج، وافتتح سيف الدين كلامه باللغة العربية الفصحى بقوله “السلام عليكم، تحية نضالية عالية للأحرار والحرائر”، قبل أن ينتقل إلى الحديث باللغة الأمازيغية محييا المعتقلين ومطالبا بمواصلة الاحتجاجات والحضور بكثافة إلى ساحات الاحتجاج حتى “إطلاق سراح المعتقلين وتلبية المطالب”، مشددا على “الالتزام بالسلمية”.

مقالات ذات صله