الأقلية الكردية في المحافظات الجنوبية: الاستفتاء لا يهمنا والإقليم مهدد بحرب أهلية وإقليمية

واسط – شاكر الكناني

على الرغم من الصخب الذي أثاره إجراء الاستفتاء المزعوم على انفصال إقليم كردستان عن العراق، إلا أن ذلك يجد له صدى واضحاً عند الأقلية الكردية التي تقطن المحافظات الجنوبية.

ففي هذا الشأن، قال عضو مجلس محافظة واسط حيدر الفيلي لـ«الجورنال نيوز» إن ” الكرد في محافظة واسط لا يكترثون لهذه الشائعات ولا تداعب مخيلتهم احلام رئيس الإقليم المستحيلة ،واذا كانت لهم حقوق دستورية فهي بينهم وبين الدولة وليس أخذ الحقوق بالشائعات ونشر الاكاذيب .

وأكد الفيلي “نحن لا ناخذ حقوقنا بالإعلام ورفعها فوق المباني ،لدينا مرجعيات حكومية ونتعامل معها، والكورد في واسط جزء من دولة وقانون وليسوا حكومة مستقلة لوحدها”. وطالب بـ “إبعاد الشبهات عن النواحي الكردية في واسط وعدم ذكرها في سجال (الإقليم والمركز) الذي يمكن حله باتفاقات سياسية، وارضنا لا تملك مفتاح حل لنزاع الكورد مع الدولة .
وزاد الموضع له ابعاد سياسية وقومية ونحن في مأمن من تلك القضايا، وندعو وسائل الاعلام بالدقة والموضوعية في تناول الموضوع، بدلاً عن جعل قضية الحقوق الكردية شماعة لتجاوز الحدود الإدارية وحشرنا فيها. يذكر ان وسائل اعلام كردية ذكرت ان مناطق في محافظات جنوبية ايدت الاستقلال برفع اعلام الاقليم فوق مؤسستها الحكومية .
بدوره نفى الحزب الديمقراطي الذي يتزعمه رئيس اقليم كردستان (المنتهية ولايته) مسعود بارزاني اليوم الاثنين، تبنيه مشروع الاستفتاء المزعوم في إقليم كردستان، مشيرا الى ان” اللجنة العليا للاستفتاء مؤلفة من الأحزاب الكردية كافة في الإقليم “.
وقالت النائبة عن الحزب اشوف الجاف في تصريح لـ «الجورنال نيوز» ان “اللجنة العليا للاستفتاء في إقليم كردستان مؤلفة من جميع الأحزاب السياسية في الإقليم ولا يمكن تبني الاستفتاء من قبل حزب معين”.
وعن نشر قوات كردية قتالية في محافظة كركوك ذات القوميات المختلفة أوضحت الجاف ان” قوات البيشمركة هي من تتولى مسك المحافظة (ولا ذنب للأكراد في انسحاب الجيش العراقي من كركوك خلال اجتياح تنظيم داعش المحافظة) ومن ثم قوات البيشمركة مسؤولة عن امن المواطنين في المحافظة بعد هزيمة داعش”.
وعن ردود أفعال قيادات الحشد الشعبي على اجراء الاستفتاء في الإقليم أوضحت الجاف ان” الاكراد استراتيجيتهم السلام لكن من يهدد البيشمركة عليهم ان يعلموا ان الاكراد اول من قاتل “داعش” في العراق وقادر على حماية الشعب من التهديدات، ولغة التهديدات مضت مع النظام السابق”.
وأشارت الى ان” الاستفتاء المزمع اجراؤه في إقليم كردستان حق مشروع للشعب الكردي، ومن يعترض على اجرائه فليقدم بدائل قانونية” عادة “من يدافع عن كركوك من السياسيين يبحث عن الأصوات الانتخابية”.
وحذرت كتلة بدر النيابية من صدام مسلح بين مكونات كركوك على خلفية نشر قوات كردية إضافة من البيشمركة في المناطق المختلطة في المحافظة”.
واكد رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، الاثنين، أن الأكراد مستعدون للقتال من أجل ضم محافظة كركوك إلى استفتاء انفصال الاقليم، متسائلا “متى كان العراق موحداً حتى نخشى تفتيت وحدته”.

مقالات ذات صله