الأقاليم النيابية تنتقد صمت الحكومة على تصريحات اقليم كردستان بشان الانفصال

بغدادـ الجورنال

انتقد عضو لجنة الاقاليم النيابية رسول راضي ما وصفه بـ “ارتخاء الحكومة وسكوتها عن قضية حفر الخندق في سنجار والتصريحات السابقة لرئيس اقليم كردستان”. ووصف هذا الموقف بانه:”بمثابة دعم ومساندة لمساعي الانفصال واقامة دولة كردية”، مبيناً ان هناك جهات خارجية ايضا لها دور في هذا الامر.

وقال راضي في بيان تلقت (الجورنال) نسخة منه انه “نظراً لسكوت الحكومة عن ما يقوم به اقليم كردستان وعن تصريحات رئيس الاقليم يبدو انها طرف لتحقيق ما يريدونه بقضية الانفصال، كما ان هناك جهات خارجية لها دور ايضا في هذا الموضوع”، مشيراً الى:” ان تركيا كانت تتحسس من اقامة دولة كردية في تلك المنطقة، الا ان سكوتها الان يعتبر مؤشراً لمساندتها هذا القرار، كما ان هناك دعماً خليجياً وامريكيا”.

“واضاف، ان “الاكراد اصبحوا يطلقون تصريحات حادة بحجة ان الوضع مناسب الان للتقسيم باعتبار ان العراق غير قادر على ادارة دولة اتحادية نظرا للظروف الاقتصادية والامنية التي يعيشها”، مشيرا الى ان “الاقليم بدأ باجراء استفتاء ليكون حجة بان الشعب الكردي يريد الانفصال، على الرغم من عدم اتفاق جميع القوى الكردية على هذا الموضوع”.

وتابع:” ان الامر يتعلق بمطلب رئيس الاقليم مسعود بارازاني باعتباره تجاوز مرحلة بقائه في السلطة ويريد ان يثبت قدرته وقابليته على تأسيس الدولة الكردية”.

هذا ونفى نواب من التحالف الكردستاني، ترسيم حدود اقليم كردستان وحفر خندق كبير يمثل ترسيم حدود دولته المستقبلية، وقالت النائب عن التحالف الكردستاني سوزان بكر انه لا صحة لما اشيع بشأن حفر خندق  من الحدود الايرانية لسنجار كبداية لاعلان استقلال الدولة الكردية.

مقالات ذات صله