اقتصاديون: القروض الممنوحة للمواطنين ستعمل على تقليص معدلات البطالة

بغداد – الجورنال نيوز
اثنى خبراء اقتصاديون على الاجراءات الحكومية في تقديم قروض صغيرة ومتوسطة للمواطنين ما سيعمل بالتأكيد على تقليص معدلات البطالة وانعاش العديد من المجالات بما يخدم انعاش الاقتصاد العراقي وتطويره.

وأكد الخبير الاقتصادي باسم انطوان، اطلاق قروض المشاريع الصغيرة لخلق فرص عمل واسعة وتقليص البطالة، فضلا عن توفير منتجات الصناعة المحلية في السوق بدل المستوردة، مطالبا بتوزيع القروض بشكل عادل بعيداً عن الفساد.

وقال انطوان في تصريح ورد (الجورنال نيوز) ان “اطلاق المشاريع الصغيرة يشكل دعما للاقتصاد المحلي لكنه يحتاج الى اياد عاملة كبيرة، فضلا عن ان تمويلها يكون سهلا وغير معقد ولا تحتاج الى مستلزمات ولا رؤوس اموال كبيرة”.

واضاف ان “المشاريع تكون على شكل اسرية ومنزلية وتشكل ما يقارب من 60 الى 70 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي اضافة الى بساطة تمويلها ولذلك تم تخصيص ترليون دينار من البنك المركزي لتلك المشاريع عن طريق المصارف الاهلية”.

واوضح انطوان ان “المشاريع سوف تعمل على خلق فرص عمل واسعة وتقليص البطالة وتوفير العملة الصعبة، اضافة الى ملء الاسواق بمنتجات الصناعة المحلية بدل المستوردة”، موضحا انه “لم يتم تحديد الشروط المطلوبة للقروض لكن يفضل ان تعتمد على انتاج المواد الاولية المتوفرة في الداخل والتي توفر امانة اكبر وكذلك تغني عن الاستيراد فضلا عن ان توفير الشروط الصحية والمستلزمات البيئية والمعايير الاولية جميعها تصب للمصلحة الوطنية من اجل الاعتماد على الانتاج المحلي”.

واشار الى ان “الضمانات التي تقدم من جهة المستحق لابد من وجودها لضمان المشروع ذاته اذا وجدت يفضل ان تكون بأسعار واطئة او بدون فوائد وينبغي الابتعاد او عدم وجود شروط تعجيزية التي تتمثل بطلب دار او قطعة ارض”، مضيفا ان “هناك ايام معدودة لاطلاق القروض لان المبالغ المخصصة موجودة وعلى اللجنة المكلفة ان تجتمع وتوضع آليات لباقي العملية التنظيمية”.

ونبه الى ان “القرض للفرد يكون بنحو 50 مليون دينار وقد يتجاوز ذلك المبلغ اذا وجد ان المشروع مجز ويجري بنسبة عالية”.

وطالب انطوان “بتوزيع القروض بشكل عادل ضمن دراسة اقتصادية مبنية على الشفافية وبعيدة عن الفساد”.انتهى4

مقالات ذات صله