اعتقال السوداني يثير تساؤلات… هل تضحي الأحزاب بمسؤوليها “الفاسدين” لتلميع صورتها انتخابياً

بغداد- خاص
قال ناشطون متخصصون بالشأن السياسي العراقي ان تساقط بعض المسؤولين واحالتهم الى القضاء قد يندرج تحت نظرية “كبش الفداء” لانقاذ سمعة الاحزاب الحاكمة.
واضاف الناشطون ان اقالة وسجن وهروب بعض الاشخاص المحسوبين على جهات سياسية معروفة يأتي في اطار تنقية سيرة تلك الجهات التي استفادت من هؤلاء المسؤولين الفاسدين ودعمتهم لسنوات طويلة.
واثار اعتقال وزير التجارة السابق “فلاح السوداني” في بيروت، ردود افعال داخل الاوساط السياسية العراقية بعد ان اتهم ائتلاف دولة القانون كتلاً سياسية “بإثارة الشائعات للتغطية على فساد كتلهم” .
وقالت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عواطف نعمة في تصريح لـ «الجورنال نيوز» ان قضية وزير التجارة السابق فلاح السوادني قديمة لكن أثارتها في الوقت الراهن تضليل للرأي العام للتغطية على فساد اعضاء في كتل سياسية وإيهام الشارع العراقي بان الكتل الأخرى أيضا لديها فساد.
وأضافت ان الشعب على دراية كاملة بحيتان الفساد ومن يقف خلفهم متسائلة عن دور رؤساء الكتل في محاسبة الفاسدين قبل القبض عليهم من قبل السلطات “.وشددت نعمة على دور القضاء العراقي في محاسبة الفاسدين وانهاء ملفاتهم وفق القانون

مقالات ذات صله