اطفال يتسببون بأزمة بين المكسيك والولايات المتحدة

بغداد – وكالات

أعلن المدير التنفيذي لمنظمة “Border Network for Human Rights” الدولية فيرناندو غارسيا، بأن الإدارة الأمريكية تمنع من دخول المنظمات الحقوقية إلى المخيمات المغلقة والتي يحتجز فيها أطفال مهاجرون من المكسيك.

وفي مقابلة خاصة مع وكالة “نوفوستي”، قال غارسيا: “نحاول الحصول على إذن بالدخول، لكن موقف الإدارة الأمريكية لا يزال غامضا، ولا توجد هناك أي شفافية في هذه المسألة”.

وأضاف غارسيا أن ظروف الأطفال الذين يعيشون في المخيمات لا يمكن تصورها، إذ تتراوح درجة الحرارة حاليا بين 40 و42 درجة. واستطرد قائلا: “لا نعرف ما هي الظروف الموجودة هناك لأن الحكومة لا تسمح بدخول الصحافيين والمنظمات الحقوقية إليها”.

كما عبر عن اعتقاده بأن الرئيس الأمريكي ترامب “مارس المضاربة بخطر أزمة الهجرة” على الحدود المكسيكية لتحريك سياسته في هذا المجال.

وكان وزير العدل الأمريكي جيف سيشنز أعلن، في أبريل/نيسان الماضي، عن “سياسة عدم التسامح” تجاه العوائل التي تعبر الحدود جنوب غرب الولايات المتحدة بشكل غير شرعي. وتقضي هذه السياسة بفصل أطفال المهاجرين غير الشرعيين عن عوائلهم بحجة أن الأطفال لا يمكن أن يبقوا مع ذويهم في مراكز الاحتجاز المؤقت.

يذكر أن هناك 100 مخيم للمهاجرين الأطفال في 17 ولاية أمريكية.

مقالات ذات صله