اصابع الاتهام توجه لدوائر التقييس والسيطرة النوعية لادخالها مواد مسرطنة

 

في العديد من المرات  تشهد السوق المحلية دخول بضاعة مسرطنة وبعد دخولها يتم الاعلان عن محتواها الذي يؤدي الى مخاطر صحية جسيمة على صحة المواطنين . المواطنون يتساءلون عن الكيفية التي تم خلالها دخول هذه المواد كالاجبان والقيمر و” الجبس ” وعند السؤال عن ذلك تبرز دوائر التقييس والسيطرة النوعية في المنافذ الحدودية ويشار اليها بأصابع الاتهام . المواطن امجد سلمان من بغداد الجديدة ..يقول ” ان من واجب تلك الدوائر هو فحص المواد واثبات سلامتها وخلوها من أي مرض ناقل حتى يمكن السماح للتجار المستوردين بدخولها . والا كيف دخلت البلاد لاسيما وان ما تحمله من الامراض ليس بالامر اليسير خاصة وهي تؤدي بالاصابة بمرض السرطان الخطير . دعوة من المواطنين الى هذه الجهات لاخذ دورها في حماية المستهلك من تلك المواد المسرطنة .

مقالات ذات صله