استقالة المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر من منصبه

استقال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر من منصبه احتجاجا على تعديل في فريق الاتصالات الحكومي، حسبما أفادت تقارير.
وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن سبايسر استقال بسبب استياءه من تعيين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمدير جديد للاتصالات.
وكان ترامب عين انتوني سكاراموتشي، رجل الأعمال والمستثمر في وول ستريت، في منصب مدير الاتصالات الحكومية الذي كان يشغله سبايسر جزئيا.
وكان هناك دائما اهتمام إعلامي بالإفادات الصحفية لسبايسر، لكنه غاب عن الكاميرات في الأسابيع الأخيرة.
وفي وقت سابق، ظهر سبايسر على محطة فوكس نيوزالإخبارية وقال إن تعيين سكاراموتشي مخاطرة بـ “كثير من الطهاة في المطبخ” في إدرة الإعلام بالبيت الأبيض.
وأضاف أن قال للرئيس ترامب إنه “يود البقاء لأسابيع قليلة لإنجاز انتقال سلسل.”
وانتقد بشدة ما سماه بـ “التحيز الإعلامي” قائلا: “كنت أشعر بإحباط شديد بسبب الطريقة تدير بها وسائل الإعلام هنا عملها أو تقوم به او لا تقوم بها.”
ويتزامن هذا التعديل وسط تحقيقات تطال البيت الأبيض في الاتهامات المتعلقة بتدخل روسيا في الانتخايات الرئاسية التي أجريت العام الماضي، وإذا كان فريق حملة ترامب قد تواطأ مع موسكو.
وذكرت نيويورك تايمز أن سبايسر عارض “بشدة” تعيين سكاراموتشي، ويعتقد أن ذلك “خطأ كبير” من جانب الإدارة الأمريكية.
وقال سبايسر، الذي كان قد أعلن أنه سيستقيل الشهر المقبل، في حسابه على تويتر، إن كان “من الشرف خدمة الرئيس.”
وتقول مراسلة بي بي سي في البيت الأبيض، تارا ماكيلفي، إن الصحفيين حاصروا المجمع البالغة مساحتها 18 فدانا حتى يتمكنوا من تصوير سبايسر وهو يغادر المجمع.

مقالات ذات صله