استراليا تضع حداً لمغامرة سوريا وتقصيها من الملحق المؤهل لمونديال 2018

تأهل منتخب أستراليا إلى الملحق العالمي عقب فوزه على سوريا 2-1 بعد شوطين إضافيين، الثلاثاء على ستاد أستراليا في سيدني، ضمن ذهاب ملحق التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2018 في روسيا.

المدير الفني للمنتخب السوري، أيمن الحكيم، دخل بتشكيلة ضمت كلاً من: الحارس إبراهيم عالمة، أمامه فهد اليوسف وجهاد الباعور ومحمد زاهر الميداني ومؤيد العجان للدفاع، ومحمود المواس وتامر حاج محمد وحميد ميدو وعدي جفال للوسط، وفي الهجوم مارديك مارديكيان وعمر السومة.

أما أستراليا دخلت المواجهة بتشكيلة مكونة من: ماثيو رايان، ديجنيك، ميليجان، جورمان، ماثيو ليكي، براد سميث، كاهيل، روبى كروز، جيمس ترويسي، توماس روجيك، ساينسبري.

وغاب عن منتخب سوريا في المباراة، 5 لاعبين أبرزهم أحمد الصالح وعمرو الميداني وعمر خريبين وهادي المصري.

ودخل المنتخب السوري المواجهة بقوة وفاجأ مستضيفه الأسترالي منذ الدقائق الأولى، حتى تقدم منتخب “نسور قاسيون” عبر هدف المهاجم عمر السوما في الدقيقة السادسة، معلناً الافراح في مدرجات ملعب سيدني.

لكن سرعان ما عادت أستراليا، وأحرزت هدف التعادل في الدقيقة 13 عن طريق تيم كاهيل من كرة رأسية متقنة، لينتهي الشوط الأول بهذه النتيجة.

وفي الشوط الثاني، دخل المنتخب الأسترالي بقوة وحاول في العديد من المناسبات تسجيل الهدف الثاني من خلال محاولات كروس وكاهيل وتراويسي، لكن الحارس السوري إبراهيم العالمة تألق وابعد الخطر عن مرماه في العديد من المرات، بالإضافة الى استبسال الدفاع السوري، الذي قاتل من اجل تفكيك الهجمات الاسترالية، لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل فتم اللجوء إلى شوطين إضافيين شهدا تسجيل منتخب أستراليا الهدف الثاني بواسطة كاهيل أيضاً (109).
وفي الدقيقة الأخيرة من الوقت الإضافي سدد السومة قذيفة من ركلة حرة لكنها ارتدت من القائم الأيسر لأستراليا لينتهي حلم سوريا في مواصلة مشوار التأهل إلى كأس العالم لأول مرة.

وأكمل المنتخب السوري المباراة بعشرة لاعبين عقب طرد لاعب الوسط محمود المواس في الدقيقة الرابعة من الشوط الإضافي الأول نتيجة حصوله على الإنذار الثاني.

وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين يوم الخميس الماضي انتهت بالتعادل 1-1 على ستاد هانغ جيبات في مدينة ميلاكا الماليزية، فتأهل المنتخب الأسترالي بعدما تفوق بواقع 3-2 في مجموع المباراتين.

وتأهلت أستراليا لخوض الملحق العالمي من التصفيات أمام صاحب المركز الرابع في تصفيات منطقة كونكاكاف.

وكان منتخب سوريا حصل في الدور الثالث من التصفيات على المركز الثالث في المجموعة الأولى برصيد 13 نقطة من 10 مباريات، بفارق 9 نقاط خلف إيران الأولى ونقطتين خلف كوريا الجنوبية الثانية، ومتقدماً بفارق الأهداف أمام أوزبكستان، مقابل 12 نقطة للصين و7 لقطر.

في المقابل حصلت أستراليا على المركز الثالث في المجموعة الثانية برصيد 19 نقطة من 10 مباريات، بفارق نقطة واحدة خلف اليابان الأولى وبفارق الأهداف خلف السعودية الثانية، مقابل 13 نقطة للإمارات و11 للعراق ونقطتين لتايلاند.

وستلعب أستراليا في الملحق العالمي مع صاحب المركز الرابع في تصفيات اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى ودول الكاريبي (الكونكاكاف) في مواجهة فاصلة على بطاقة الظهور في روسيا العام المقبل.

وستنتظر أستراليا الجولة الأخيرة من تصفيات الكونكاكاف ، قبل أن تعرف إذا كانت ستواجه الولايات المتحدة أم بنما أم هندوراس.

وستقام ثلاث مواجهات مصيرية في القارة الأميركية، حيث ستحل الولايات المتحدة الأميركية ضيفة على ترينداد وتوباغو، فيما تلاعب الهندوراس ضيفتها المكسيك، واخيراً تخوض بنما مباراتها المصيرية على ارضها امام كوستاريكا.

وستلعب جميع المباريات في تمام الساعة الثالثة فجراً بتوقيت بغداد.

وبخروج سوريا، فان عدد المنتخبات العربية التي من المقرر ان تتواجد في مونديال روسيا تقلص الى أربعة منتخبات، حيث ضمنت منتخبات السعودية ومصر وتونس ومغرب الوصول الى اللعب على الأراضي الروسية العام المقبل.

مقالات ذات صله