ارتباط هجمات برشلونة الارهابية بالتاريخ القديم

ترجمة_ دانيا رافد

نشرت وكالة “بري الاخبارية”، تقريرا حول ارتباط هجوم داعش الارهابي في برشلونة بالتاريخ الاسلامي القديم لإسبانيا، حيث اسفرت الهجمة عن مقتل 13 شخصا، مع اصابة اكثر من 100 شخص.

واشارت الوكالة في تقريرها الذي ترجمته «الجورنال نيوز» الى ان احد اسباب استهداف اسبانيا، هو مساهمة الاخيرة في عملية دحر تنضيم داعش في كل من العراق وسوريا، حين قامت بتدريب قوات الجيش العراقية. أما السبب الاخر، يرجع الى عام 1492، فترة سقوط الحكم الاسلامي في اسبانيا، في حقبة العصر الذهبي.

وبين المحللون السياسيون ان المسلمين شهدوا حقبتين ذهبيتين، الاولى في زمن الرسول محمد {ص}، والاخرى نجاح الدولة الاسلامية بالتوسع حتى بوابة فيينا- النمسة وفرنسا. داعش يريد رؤية اسبانيا كجزء من دولة الخلافة كما كانت عليه في القرن الخامس عشر.

وافادت الوكالة ان العديد من أفراد تنظيم داعش ابدوا اهتماما بالغا بإسبانيا، ونظروا إليها كهدف شرعي خاص بهم، تم استنتاج ذلك من خلال تعقب النشاطات الرقمية لبعض الداعشيين على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث غرد أحدهم “أبو ردينة العصامي”، على موقع تويتر وقال ”يوما ما، سيرجع الابن الضال إلى حضن أبيه”، كما علق آخر مضيفًا: ”الخلافة باقية وتتمدد، فاتحة الأندلس السليبة قريبا”، كل ذلك يدل على حلم داعش بفتح الاندلس الازلي.

وختمت الوكالة تقريرها بالتذكير ان “هجمة داعش الاخيرة المستهدفة لمدينة برشلونة، فاجئت العالم بأكمله، بسبب الاعتقاد السائد بين الناس ان داعش لا يملك مصادر ارهابية في اسبانيا”، مضيفة ان “تنظيم داعش يتبع ما ينفعه من سياسة الحكم الاسلامي القديم، تاركًا المضمون الاساسي”.

مقالات ذات صله