آثار صلاح الدين مهددة بالاندثار.. والحكومة لا تقوى على صيانتها

filemanager 

 

صلاح الدين – وسام الخزرجي

 

تقرير/ حذر مجلس محافظة صلاح الدين من احتضار المواقع الأثرية بالمحافظة جراء عمليات التفجير التي تطالها من قبل العصابات الارهابيه فضلا على الاهمال الحكومي، في وقت دعت دائرة الاثار فيها الى حماية هذه الاثار ،مؤكدة دخولها ضمن التراث العالمي المهدد بالخطر.

وتضم محافظة صلاح الدين آلاف المواقع الاثرية والتراثية المهمة بمناطق سامراء وتكريت والدور  والشرقاط والدجيل الا ان هذه المواقع الاثريه تعرضت الى اهمال كبير من قبل الجهات المختصه .

وحذر عضو مجلس محافظة صلاح الدين علي العبيدي “من حالة الاحتضار التي تتعرض لها المواقع الاثريه بالمحافظة سواء من عمليات التفجير على ايدي العصابات الارهابيه او الاهمال الحكومي”.

ودعا في تصريح لـ (الجورنال) “الجهات الحكومية بانقاذ تراث محافظة صلاح الدين والعمل بجدية  لصيانة هذه المواقع والاهتمام بها وعدم تركها عرضة للتخريب والاندثار”.

واوضح ، ان “المواقع الاثرية في مدن سامراء وتكريت والشرقاط اخضعت قسرا الى جهل العصابات الارهابيه التي لا تعرف قيمتها، فما كان منها الا ان تقوم بتفخيخها وتفجيرها رغم اهميتها”.

ودعا الى تدويل القضية لحماية آثار المحافظة، في حال عدم استجابة الحكومة الاتحاديه لنداءات المحافظة”.

 من جهته قال مدير عام دائرة آثار صلاح الدين عمر السامرائي، ان “المواقع الأثريه بقضاء تكريت تعرضت الى تفجير وتدمير من قبل تنظيم داعش الارهابي، مثل الكنيسة الخضراء التي تعدّ اقدم كنيسة بالعالم، وجامع الاربعين الاثري وسور تكريت الذي يعود للفترة الاشوريه“.

واوضح خلال تصريح لـ(الجورنال) ، ان “سامراء لم تسلم من أعمال التخريب والتفجير ، حيث تعرضت مواقعها الاثرية الى عقلية داعش المتخلفة الذي قاموا بتفجير سور شناس الذي يعود للفترة العباسيه وتفجير القبة الصليبية وركائزها التي تعود للفترة الاسلاميه التي دفن فيها ثلاثة خلفاء عباسيين”.

وانتقد الحكومة الاتحاديه ووزارتي السياحه والثقافة لـ ” عدم تقديمهما أي دعم مالي للحفاظ على المواقع الاثريه “.

الى ذلك قال عبد الوهاب معاون مدير آثار سامراء ان “آثار سامراء تعاني من الاهمال الحكومي منذ سنوات، بسبب قلة التخصيصات المالية“.

وكشف عبد الوهاب لـ (الجورنال) ان “هذه المواقع ضمن التراث العالمي المهدد بالخطر عام 2007 ما يستدعي ان تكون هناك صيانة سنوية دورية”.

واشار الى، ان “بعض المواطنين شيدو ديارهم على مواقع أثرية وهذا يعد تجاوزاً نعمل ما بوسعنا للحد منه”.

فيما كشف منقب الآثار حسين حاتم عن ان “محافظة صلاح الدين تحتوي على كنز اثري يشكو الاهمال”.

واضاف لـ(الجورنال) ، ان “أغلب المواقع الاثرية تعرضت للاندثار ، ما يعني انها تحتاج الى امكانيات كبيرة لصيانتها”، محذرا من “استمرار اهمال المواقع الاثرية لفترة اطول كون بعضها يمثل مدن تأريخيه تعود لآلاف السنين”. /انتهى

مقالات ذات صله