اتهامات بالادلة ..الاسايش الكردية تزج دواعش” لتخريب الامن في كركوك ونينوى!

بغداد- الجورنال

اتھم مقرر مجلس النواب نیازي معمار اوغلو،  البیشمركة بزج عناصر داعش في المناطق التركمانیة بمحافظة كركوك لارباك الوضع
الامني، مھددا بان القوات الامني والحشد الشعبي ستتعامل مع ھؤلاء العناصربحزم وقوة.
وقال اوغلو في تصريح صحفي، ان “القوات الكردية المنسحبة من كركوك بدأت باستغلال زمر داعش الارھابیة التي سلمت نفسھا لتلك القوات خلال معارك تحرير الحويجة والتي وصلت أعدادھم لما يقرب من 3 الاف ارھابي اضافة الى عناصر حزب العمال الكردستاني والبیجات الايرانیة الارھابیتین، وزجھم بمناطق داقوق وطوز خورماتو واطراف كركوك”.
واضاف ان “الھدف من ذلك ھو لخلق فتنة وقلق في محاولة من البیشمركة اظھار الوضع منفلت بعد انسحابھا”، مشیرا الى “اننا لدينا معلومات استخبارية ومتابعة مستمرة وتوقعنا حصول ھذا الشيء، وطالبنا حینھا بتسلیم تلك الزمرلبغداد لكن لم يحصل ما طلبناه”.
وتابع ان “ھذه العصابات بدأت تقوم باستعراضات عسكرية في بعض مناطق كركوك التي مازالت جیوبھا وحواضنھا موجودة فیھا لارھاب المدنیین”، لافتا الى ان “القوات الامنیة والحشد ستتعامل مع تلك العصابات بكل قوة وحزم”.
وفي وقت سابق الیوم، احبطت وحدات حماية ايزيدخان في قضاء سنجار بمحافظة نینوى، ھجوما لتنظیم داعش على قرية تابعة لسنجار.
وقال قائد الوحدات حیدر ششو، في تصريح صحفي “بسبب حدوث فراغ امني بمناطق تابعة لقضاء شنكال (سنجار)، تسلل عدد من مسلحي داعش الى قرية (كوھبل) كانوا متنكرين بملابس قوات الحشد الشعبي”.
واضاف ان “قوات الحشد الشعبي ووحدات حماية ايزيدخان احبطتا المحاولة واجبرتا المسلحین على الفرار

مقالات ذات صله