إتحاد القوى يقايض العبادي: وثيقة الاصلاح السياسي مقابل دعم التغيير الوزاري

الجورنال – خاص

وسط فشل القوى السياسية العراقية في بلورة موقف موحد لدعم رئيس الحكومة  حيدر العبادي لأجراء تغيير وزاري مرتقب، وابدى اتحاد القوى العراقية ممثل المكون السني في السلطتين التنفيذية والتشريعية تلبية مطالب قواعده الشعبية في تحقيق التوازن وإقرار قانوني العفو العام، وتشكيل الحرس الوطني ومحاسبة مسؤولين سابقين كانوا السبب في دخول عناصر تنظيم داعش الى العراق واحتلال اجزاء واسعة من ارضه  فضلا عن تفعيل الاجراءات القضائية بحق  المتورطين  المال العام.

وقال  رئيس ائتلاف” متحدون ” ابرز قوى الاتحاد اسامة النجيفي لـ  (الجورنال) ان :”اتحادنا بوصفه يمثل المكون السني على استعداد كامل للتعاون مع العبادي في اجراء التغيير الوزاري شريطة ان تكون اصلاحاته شاملة بتطبيق وثيقة الاصلاح السياسي بجميع بنودها لأنها اعتمدت برنامج عمل للحكومة الحالية ” موضحا ان :” قواعدنا الشعبية تتطلع الى تمرير قانون العفو العام واعتماد مبدأ التكافؤ في الحصول على فرص التعيين بالمؤسسات الحكومية ” مشددا على اهمية المشاركة في القرار الامني لتحرير المدن الخاضعة لسيطرة الجماعات الارهابية :”   المحافظات ذات الاغلبية السنية  احتلها تنظيم داعش ونحن على استعداد كامل لتحريرها بمشاركة افواج العشائر مع قوات الجيش والتحالف الدولي” مبينا ان سيطرة تنظيم داعش على محافظة نينوى جاءت نتيجة ممارسات الحكومة السابقة ممثلة برئيسها نوري المالكي، ولم نلمس حتى  الان تفعيل الاجراءات القضائية بحق المقصرين  الذين شخصتهم لجنة شكلها مجلس النواب” في اشارة واضحة الى احالة المالكي الى القضاء ومحاكمته بوصفه المسؤول الاول عن سقوط مدينة الموصل.

مقالات ذات صله