أمر دبر بليل.. العشائر وعلى طريقة «بوس راس عمك» تعيد المياه إلى مجاريها بين النصراوي ومجلس البصرة!

البصرة ـ الجورنال نيوز
تشهد البصرة ازمة سياسية وخدمية نتيجة الصراع على المصالح الحزبية فحدة الخلافات ازدادت في الآونة الاخيرة لتنتهي الى القضاء بعد استدعاء القضاء رئيس مجلس المحافظة صباح البزوني، فضلا عن نشرت صفحات التواصل الاجتماعي محافظ ماجد النصراوي تتعلق بمشاريع معطلة.

يقول عضو مجلس محافظة البصرة عن حزب الفضيلة نشأت صكبان المنصوري للجورنال إن “ما يمر به الشارع المحلي في المحافظة وبناءً على المعطيات التي تمر بها البصرة من توقف لمشروع الجباية لمجلس المحافظة واموال تنمية الاقاليم فانها تمر بازمة كبيرة واخرها توقف شركة التنظيف، وقد كانت هناك جلسات مختلفة جمعت المحافظ ومجلس المحافظة لوضع بنود لايجاد بدائل لتعويض الموارد المحلية من خلال استيفاء رسوم او ضرائب معينة” .

وبين أن “هناك مسألة اخرى، فلا بد من استضافة نواب البرلمان عن محافظة البصرة والمحافظ ونواب المحافظ لغرض عقد جلسة استثنائية لمناقشة مسألة التعديل الأخير لقانون الموازنة الاتحادية لعام 2017 وصحة خبر رفع الفقرة (هاء) من المادة الثانية التي تعطي مستحقات محافظة البصرة من البترو دولار وبعدها نخرج بتوصية واحدة وان نذهب الى الحكومة الاتحادية لغرض صرف مستحقات المحافظة من قانون الموازنة والاموال الاخرى” .

في حين يشير رئيس لجنة النزاهة في مجلس المحافظة عن كتلة الاحرار محمد مهدي الى أنه “بعد المناشدات بحل مجلس المحافظة، عقد المجلس جلسة تشاورية تمت فيها مناقشة وضع مجلس المحافظة بعد تردي الوضع فيه في الآونة الاخيرة، حيث حضر الجلسة التشاورية نائب رئيس مجلس محافظة البصرة وليد كيطان، وتوصلنا الى ان الجلسة المقبلة لمجلس المحافظة يوم الاربعاء ستشهد حضور المحافظ ونواب البرلمان واعضاء المجلس فضلا عن المجلس السياسي والمجلس العشائري حيث ستتم مناقشة قضايا عديدة، بينها تردي الوضع الخدمي ووضع رواتب الأجراء اليوميين” .

وعن احتمالية قيام مجلس المحافظة باعادة الوضع الى ما كان عليه سابقا بعد الازمة السياسية التي حصلت اخيراً، اوضح مهدي ان مجلس المحافظة واجبه خدمي واليوم لا بد للمجلس من ان يتجاوز ازمة الركود السياسي بعد المشاحنات الاخيرة بين الحكومة المحلية بشقيها التنفيذي والتشريعي، فاليوم الكل يبحث عن رفع الازمات عن المحافظة ولابد من ان تكون هناك محاولات لاسترجاع اي حقوق للمحافظة، وحل الازمات الكثيرة من توقف المشاريع وانتشار النفايات وارتفاع ازمة الملوحة، فالمحافظة محرومة من ابرز مميزاتها وهناك محاولات لاعفاء البصرة من الموازنة وهي كمستحقات للمحافظة .

ويرى المحلل السياسي محمد الموسوي ان المجلس تحرك حيال الامر وبحسب معطياتنا ورؤيتنا فإن تدخل بعض العشائر يأتي لحل النزاعات بين بعض الكتل السياسية الكبيرة في داخل مجلس محافظة البصرة ويبدو ان العشائر لها دور في حل تلك الصراعات، فهي لديها تأثير على مسؤولين ينتمون لبعض الكتل الكبيرة في المحافظة، واذا ما نجحوا بذلك فهذه خطوة جيدة والجلسة قد تثلج الأجواء المشحونة التي سادت في الآونة الاخيرة بين المحافظ ومجلس المحافظة.

 

مقالات ذات صله