ألمانيا تحافظ على سجلها الناصع بـ”2017″ بتعادل قاتل مع فرنسا

أفلت المنتخب الألماني من الهزيمة الأولى له في 2017، بعدما تعادل في الوقت القاتل أمام فرنسا (2-2)، في المباراة الودية التي أُقيمت على ملعب “راين إينرجي ستاديون”.

سجَّل ألكسندر لاكازيت هدفي فرنسا (33، 71)، فيما سجَّل للألمان تيمو فيرنر (56)، ولارس ستيندل (93).

اعتمد منتخب فرنسا، على خطة (4-3-3)؛ حيث استفاد بالسرعات العالية التي يمتلكها خط هجومه، والمتمثلة في الثنائي كليان مبابي، وأنتوني مارسيال، خاصة عند الهجمات المرتدة.

ومع تقدم الأظهرة، شكل منتخب فرنسا، خطورة كبيرة من الأطراف عبر عرضياته الكثيرة، خاصة في الشوط الأول.

وطبق الدفاع الفرنسي، مصيدة التسلل بنجاح في الشوط الأول، والتي أتت بثمارها، وأفسدت أكثر من هجمة خطرة للألمان.

فيما اعتمد المنتخب الألماني على خطة (4-2-3-1) على الورق، إلا أن مسعود أوزيل، ودراكسلر، لم يلعبا كجناحين صريحين، بل كمهاجمين وهميين يتبادلون مراكزهم مع تيمو فيرنر.

ولعب إلكاي جوندوجان لاعب الدائرة في الأساس بمركز الوسط المهاجم، إلا أنَّه لم يقدم مردودًا جيدًا خاصة في تمريراته إلى الأمام، وربما لبعده عن المانشافت لأكثر من عام للإصابة سببًا في ذلك.

وعانت ألمانيا من قصور حاد على مستوى الأظهرة؛ حيث لعب إيمري كان، لاعب الوسط في الأساس كظهير أيمن، فيما سبب مبابي المتاعب لبلاتنهارت على الجهة الأخرى.

وهدَّد أوزيل، مرمى فرنسا في الدقيقة (3) بتسديدة أرضية أبعدها الحارس ستيف مانداندا، بقدمه إلا أن وقوع فيرنر في موقع التسلل أفسد الهجمة.

ورد بليز ماتويدي بتسديدة يسارية قوية، استقبل بها عرضية كريستوف جاليت، إلا أن كرته مرت بجوار القائم الأيمن لكيفن تراب، حارس المانشافت.

وفي الدقيقة (19)، راوغ ألكسندر لاكازيت، مدافع ألمانيا ماتس هوميلز، قبل أن يسدد كرة قوية، نجح تراب في إيعادها إلى ركنية.

وتوالت هجمات فرنسا، عن طريق مبابي الذي تلاعب بدفاع ألمانيا داخل منطقة الجزاء قبل أن يسدد كرة قوية، ولكن تراب واصل تألقه وتصدى للكرة في الدقيقة (32).

وشهدت الدقيقة (33) تقدم المنتخب الفرنسي عن طريق لاكازيت الذي استلم تمريرة على طبق من فضة من زميله مارسيال بعد مراوغة رائعة لنيكلاس سولي، ليضعها مهاجم آرسنال في الشباك الخالية بسهولة.

وأهدر فيرنر، فرصة محققة لتعديل النتيجة لألمانيا في الدقيقة (41)، بعد خطأ من الدفاع الفرنسي، إلا أن مهاجم لايبزيج لم يتعامل مع الكرة بشكل سليم قبل أن يسددها ضعيفة في يد الحارس.

وفي الشوط الثاني، كاد البديل أنطونيو روديجر، تسجيل هدف التعادل للمانشافت، بعدما سدد عرضية دراكسلر مباشرة، إلا أن كرته جاءت بعيدة عن الخشبات الثلاثة.

ونجح المنتخب الألماني في إدراك التعادل بطريقة المرتدات، في الدقيقة 56 عن طريق فيرنر الذي أحسن استغلال تمريرة رائعة من أوزيل، وضعته في انفراد تام تمكن على إثره من التسجيل.

وكاد مارسيال أن يسجل الهدف الثاني لفرنسا في الدقيقة (58) من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، إلا أن تراب أبعد الكرة إلى ركنية.

وردت عارضة فرنسا ضربة حرة نفذها توني كروس بإتقان في الدقيقة (70)، ليسجل بعدها الديوك مباشرة الهدف الثاني عن طريق لاكازيت أيضًا في الدقيقة (71).

واستلم لاكازيت، تمريرة رائعة من مبابي لينفرد بكيفن تراب، قبل أن يضع الكرة من بين قددمي حارس باريس سان جيرمان.

وكان مارسيال قريبًا من تسجيل الهدف الثالث لفرنسا في الدقيقة (89)، بعدما انفرد بحارس ألمانيا إلا أنه سدد كرة ضعيفة في يديه.

وشهدت الثواني الأخيرة من المباراة اقتحام أحد المشجعين للملعب، لكن الأمن نجح في الإمساك به سريعًا.

وخطف البديل لارس ستيندل، هدف التعادل القاتل في الدقيقة الثالثة من الوقت الضائع من المباراة، إذ استلم تمريرة رائعة من البديل الآخر ماريو جوتزه قبل أن يعها على يسار الحارس.

مقالات ذات صله