ألكوميديا العراقية تنتصر من التجربة الاولى

الجورنال – خاص

الكوميديا الوجه الاخر للفن يعود وبقوة  بعدما عهدناه درامياً يدور حول قضايا جدية ومحزنة عن ألواقع العراقي في كثير من الأحيان  ، فالتجربة الاولى للنجمة ألعراقية ( ألاء حسين )خير مثال على ذلك اذ اختارت أن تدخل  سباق المسلسلات الرمضاني بأفكار مختلفة ومضحكة مستوحاة من واقع الحياة العراقية .

كما انها اظهرت جانباً جديداً ومختلف كليا لهذه النجمة التي لطالما كانت تحرص على أختيار الادوار  التي تستعرض حياة الفتاة العراقية  والام بالاضافة الى المرأة العاملة وماتواجه من صعوبات الا انها قررت اخيرا ومن المرجح أن لا يكون أخراَ  ألخروج من محيط عملها الامن والمعتاد ،الى اعمال أخرى اكثر خطورة من حيث مدى تقبل ألجمهور لها وأكثر ابداعا وتفردا من ناحية اننا بحاجة وخاصة في السنوات ألقليلة التي مضت الى ممثلة عراقية كوميدية ذات حضور وبصمة خاصة لها في الساحة الفنية العراقية .

من جانب أخر بتنا نشهد تزايد البرامج ألساخرة وألفكاهية منها ألبشير شو و ولاية بطيخ وهو مايضعنا امام تساؤلات كثيرة ومنها هل ان حالة الاحباط وألياس ألتي لايمكن أنكارها أدت الى انتاج مثل هذه ألنوعية من البرامج والمسلسلات  أم انها فقط أتت بناءً على ما يطلبه الجمهور ، أما التساؤل الأخير والاهم هل تزايدت نتيجة الأداء الحكومي الضعيف في مختلف أجزاءه وأنعدام ألامل من تحسنه . هذا ما سنعرف اجابته الأيام المقبلة .

مقالات ذات صله