أغنية جديدة لبيونسيه بالإسبانية لمساعدة ضحايا الأعاصير

تصدر المغنية الأمريكية بيونسيه نسخة بتوزيع جديد لأغنية “مي خنتي” للمغني الكولومبي خ. بالفين ومنسق الأسطوانات الفرنسي ويلي وليامز، بهدف جمع أموال لمساعدة ضحايا الأعاصير التي شهدتها القارة الأمريكية أخيراً.
ويشكل هذا التعاون عودة النجمة الأمريكية إلى الساحة الفنية منذ إنجابها توأميها في 13 يونيو (حزيران). وقد أعلنت بيونسيه مساء أول من الخميس عبر إنستغرام إصدار هذا العمل الجديد مشيرة إلى أن ريعه سيعود لضحايا إعصار ماريا والأعاصير الأخرى التي ألحقت أضراراً كبيرة في بورتوريكو وجزر أخرى في الكاريبي وأيضاً في المكسيك.
كذلك أوضحت المغنية المولودة في هيوستن بولاية تكساس، أنها تعتزم تنظيم حملة دعم لهذه المدينة التي ضربها إعصار هارفي اخيراً. وتحافظ النسخة الجديدة من أغنية “مي خنتي” على إيقاعات الريغاتون الموجودة في العمل الأصلي الذي هو أيضاً نسخة معاد توزيعها لأغنية “فودو سونغ” لمنسق الأسطوانات الفرنسي ويلي وليامز.
وقد تصدرت “مي خنتي” (“شعبي”) بعد صدورها في يونيو (حزيران) سباقات الأغنيات في أكثرية البلدان الناطقة بالاسبانية. وتأتي بيونسيه في الأغنية على ذكر توأميها كما يتضمن العمل دعوة للتبرع. وسبق للمغنية الأمريكية أن غنت بالإسبانية في البومها “ايرمبلاسابله” الذي صدر العام 2007.
وسبق أن صدرت نسخة أخرى معاد توزيعها لأغنية “مي خنتي” من مغني الراب الأميركي الكوبي بيتبول. ومن المقرر أن يحيي زوج بيونسيه مغني الراب جاي زي حفلاً في نيويورك في 17 أكتوبر (تشرين الأول) يعود ريعه لصالح ضحايا الأعاصير، على ما أعلنت خدمة “تايدل” المتخصصة في البث التدفقي للأعمال الموسيقية التي أطلقها المغني.
ويغني في الحفل إضافة إلى جاي زي حوالى ثلاثين فناناً بينهم جنيفر لوبيز المولودة لوالدين من بورتوريكو والتي تبرعت أخيراً بمليون دولار لمساعدة ضحايا الأعاصير.

مقالات ذات صله