أعضاء وطني السلة المصغرة يسردون لـ(الجورنال) تفاصيل فضية الألعاب الاسيوية

محمد خليل

حصد المنتخب الوطني لكرة السلة 3×3، الميدالية الفضية بدورة الألعاب الآسيوية المقامة منافساتها في عاصمة تركمانستان عشق آباد، للفترة من 17 -27 أيلول الماضي.

وقاد المنتخب الوطني، المدرب نضال غانم بمشاركة أربعة لاعبين وهم: محمد صلاح وعلي مؤيد لاعبا نادي الشرطة وعلى عبد الله لاعب نادي النفط وحسان علي لاعب الكهرباء.

وقدم المنتخب الوطني مستويات جيدة خلال مشاركته في دورة الألعاب الآسيوية، حيث تمكن من تصدر مجموعته بعد فوزه على منتخب طاجكستان بنتيجة 21-13 وعلى لبنان بنتيجة 21-10، فيما خسر أمام تركمانستان 20-13.

وفي الدور الثاني تغلب على منتخب سامو بنتيجة 20-17، ليتأهل إلى الدور نصف النهائي ويتغلب على قرغيزستان بنتيجة 20-18، قبل أن يخسر النهائي أمام قطر 21-21.

الإنجاز الذي تحقق كان للمدرب واللاعبين دور فيه، كونهم لعبوا بروح الفريق الواحد، وكان لكل فرد فيهم شعور ولحظات لن تنسى.

مدرب المنتخب الوطني نضال غانم تحدث عن الإنجاز وأهميته بالنسبة لكرة السلة العراقية والجماهير.

وقال غانم إن “حب واحترام الجمهور كان هو المكسب الأهم من البطولة، والحمد لله استطعنا أن نعكس صورة جميلة عن كرة السلة العراقية والتطور، الذي طرأ على اللعبة في الآونة الأخيرة بشهادة الجميع”.

وعن انسجام اللاعبين، أوضح غانم بالقول: “الانسجام ليس بالغريب على اللاعبين واعلم جيداً قدرات كل لاعب وتوظيفه بالشكل الذي يتلاءم مع كل مباراة”، مبينا أن “اللاعبين كانوا على مستوى عالٍ من التعاون والانسجام داخل وخارج الملعب”.

اللاعب محمد صلاح تحدث عن كيفية تحمل اللاعبين للمسؤولية وتمثيل العراق خير تمثيل في هكذا محفل قاري مهم.

وقال صلاح: “حصد الميدالية الفضية، كان شعوراً رائعاً لكن في الوقت نفسه تحملنا مسؤولية كبيرة كلاعبين، لان تمثيل العراق ليس بالأمر السهل إطلاقاً، خاصة في هكذا بطولة قارية”.
وبدوره، تحدث اللاعب علي مؤيد عن الميدالية الفضية، حيث انسب فضل الإنجاز لمدرب الفريق نضال غانم وكيفية تعامله مع المباريات.
وقال مؤيد إن “المدرب نضال غانم، هو أفضل مدرب شاب في العراق، لانه يمتلك فكر تدريبي معاصر ومواكب لكرة السلة الحديثة”.
وأضاف أن “غانم علم كيف يتعامل مع اللاعبين نفسياً، إذ جعلنا نفكر في الفوز فقط، والحمد لله تأهلنا إلى النهائي وحصدنا الفضة في واحدة من اهم البطولات في القارة”.
أما اللاعب حسان علي، فتحدث عن اللحظة الأهم بالنسبة له في البطولة.

وقال علي: “بالنسبة لي، إن اللحظة الأهم في البطولة، هي النقاط الثلاث الأخيرة التي سجلتها أمام قيرغستان، إذ كانت المباراة التي أهلتنا إلى الدور النهائي، لذلك لن أنسى هذه اللحظة طوال حياتي كلاعب كرة سلة”.

أما اللاعب علي عبد الله، تحدث بدوره عن المواجهة الأصعب في البطولة.

وقال عبد الله إن “أصعب مواجهة للمنتخب الوطني، كانت أمام المنتخب القطري في المباراة النهائية، فهو المنتخب الأفضل في القارة والمتوج باللقب بسب لاعبيه المجنسين المتميزين”.

وأخيراً، اتفق الجميع على إهداء الميدالية الفضية إلى الشعب العراقي ولكل محبي كرة السلة العراقية والقائمين على اللعبة و الاتحاد العراقي لكرة السلة.

مقالات ذات صله