أسرار للمرة الأولى عن موت الأميرة ديانا

خرج شاهد عيان عن صمته ليكشف أسرار خطيرة عن حادثة مقتل الأميرة ديانا، رغم مرور 20 عاماً على رحيلها الصادم.
وقال شاهد العيان المحامي البريطاني المتقاعد ستانلي كولبريت أن الأميرة ديانا كان من الممكن إنقاذها إلا أن هناك أمور غريبة حدثت عرقلت تحقيق ذلك.
وأضاف شاهد العيان لصحيفة “ديلي ميرور” أن الأميرة ديانا كانت تتحدث بعد أن وقعت الحادثة، إلا أن سيارة الإسعاف تأخرت 20 دقيقة حتى وصلت للمكان، كما أن عملية نقلها إلى المستشفى استغرقت حوالي ساعة مما أضعف من فرصة نجاتها، خاصة وأنه تم تجاهل نقلها إلى مشفى قريب واختيار آخر أبعد دون وجود سبب لذلك.
حادثة الأميرة ديانا
وتابع شاهد العيان بأنه كان موجود وقت وقوع الحادث الأليم للأميرة ديانا، حيث أنه كان يقوم بجولة سياحية في باريس، ودخل النفق فوجد نفسه مباشرة عند السيارة المحطمة ولم يصلها أحد للمساعدة عن طريق فتح الأبواب وإخراج من فيها.
وأوضح شاهد العيان بأنه عندما اقترب من السيارة المحطمة، وجد أربعة أشخاص بها وهم السائق الذي توفي وحارس الأميرة ديانا الذي نجا بفضل وضعه لحزام الأمان، بينما توفي في الحال دودي الفايد أما الأميرة ديانا فكانت مازالت على قيد الحياة.
عن سبب حديثه الآن عن حادثة موت الأميرة ديانا، قال شاهد العيان أنه ظل صامتاً احتراماً لمشاعر الأميرين ويليام وهاري حيث أنهما كانا صغاراً حينها، أما الأن فهو يجد أن كلامه لن يجرح مشاعرهما.
ومازال حادث وفاة الأميرة ديانا يثير ضجة من آن لآخر، كلما ظهر شخص يدلي بتصريحات تخص الواقعة سواء للتأكيد أن الأمر وقع صدفة أو تقديم براهين على أنه كان مدبراً.

مقالات ذات صله