أزمة داخلية في الدعوة بسبب بديل الحكيم.. العبادي يدخل منافساً في سباق رئاسة التحالف الوطني

بغداد – هيفاء القره غولي
اكدت مصادرصحفية دخول رئیس الوزراء حیدر العبادي وعلي الأديب على خط المنافسة على رئاسة التحالف الى جانب الأمین العام لحزب الدعوة نوري المالكي، بينما ينتظر التحالف الوطني ما ستؤول إلیه المباحثات والمفاوضات بین كتل ائتلاف دولة القانون لتقديم شخصیة توافقیة لشغل موقع رئاسة التحالف الوطني لما تبقى من الدورة البرلمانیة الحالیة”. في وقت اكد تيار الحكمة برئاسة عمار الحكيم عدم وجود اي خطوط حمراء لانضمامه للتحالف الوطني

واكد القيادي في تيار الحكمة فادي الشمري ،الثلاثاء، ان” التحالف الوطني يبحث وجود قوى جديدة خارج اطار الساحة المعروفة التي تريد الانضمام الى التحالف “، مضيفا “لا يوجد فيتو من احد على التحالف “.

وقال العضو فادي الشمري في تصريح لـ «الجورنال نيوز» “نحن لسنا زاهدين باحد ومسؤوليتنا ومشاريعنا الاستراتيجية ذاهبة نحو الفضاء الوطني “.واضاف “عمار الحكيم هو من طالب بترشيح شخصية متوافق عليها والى الان لم تطرح اسماء عليه، وفي اجتماعه المنصرم قبل يومين ناقش الموضوع لضرورة حسمه “.

واشار بالقول الى ان “الافاق الاستراتيجية لتيار الحكمة باتجاه الخروج من التخندقات والمساحات الضيقة وتشكيل جبهات عابرة للمكونات وتكون جامعة لكل التعددية في العراق “.

واوضح ان “ضرورة اختيار شخصية مقبولة من الجميع وقادرة ان تدير التحالف بعد الحكيم تحتاج الى شخصية متفرغة للعمل لقيادة التحالف وقادرة على ان تدير التوازنات والاختلافات داخل التحالف “.
ونفى عضو تيار الحكمة عزيز العكيلي في تصريح لـ «الجورنال نيوز» “وجود اي خطوط حمراء على تيار الحكمة لانه مسجل رسميا في المفوضية بالرقم 100 “.

وبين ان” تأسيس التيار اصبح رسميا لدى مفوضية الانتخابات ورئيس التحالف الوطني هو نفسه رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم ولا احد يتسطيع منعه من دخول التحالف او عدمه “.واضاف “هناك منافسون كثر على رئاسة التحالف الوطني من ضمنهم العبادي والاديب والخزاعي والمالكي واخرون ولا يوجد مرشح معين من قبلنا وبانتظار ترشيح احدهم لرئاسة التحالف الوطني”.
النائب عن التحالف الوطني زاھر العبادي قال بتصريحات صحفية إن “اجتماعات التحالف أصبحت معطلة بعد تشكیل تیار الحكمة الذي أثار إشكالیة داخل القوى الشیعیة”، كاشفا عن “وجود دعوتین وجھتا إلى الھیئة العامة للتصويت على طلب انضمام تیار الحكمة إلى قوى التحالف الوطني”.

ويضیف ان “انشغال بعض نواب التحالف الوطني بسفرھم ى الخارج العراق حال دون تحقیق النصاب القانوني في ھاتین الدعوتین”. ويلفت النائب عن محافظة البصرة النظر إلى ان “النظام الداخلي للتحالف الوطني يسمح بالتصويت على انضمام اية كتلة أو تیار جديد ومن ثم يرفع الامر إلى الھیئة القیادية للبت بعملیة الانضمام إلى الكتلة الشیعیة.

وأشار الى انه “في مطلع ايلول المقبل ستنتھي مدة ولاية الحكیم الدورية لرئاسة التحالف الوطني بعد الاتفاق المبرم بینه وبین ائتلاف دولة القانون”، مؤكدا ان “كتل التحالف تنتظر ائتلاف دولة القانون لتقديم مرشحه لرئاسة التحالف الوطني لمدة سنة واحدة فقط”. وحول مصیر التحالف الوطني واختیار بديل عن الحكیم، يقول القیادي في المجلس الأعلى عبد الكريم النقیب ان “مدة ولاية الحكیم ستنتھي في 15 آب الحالي”، مؤكدا ان “الاتفاق ينص على ان الشخص البديل سیكون من ائتلاف دولة القانون”.

 

مقالات ذات صله