أزمة الإقالات والترشيحات.. القضاء ينظر بطعن العبيدي والعبادي بانتظار مرشحي حقيبة الدفاع

بغداد – الجورنال نيوز
ينشغل مجلس النواب بالاستجوابات والإقالات التي طالت وزير الدفاع خالد العبيدي, وبانتظار حسم موقفه من وزير المالية هوشيار زيباري, الامر الذي ادخل الكتل السياسية بدوامة الترشيحات للمناصب الشاغرة في الحكومة.

ويأتي دور القضاء العراقي ليدخل في الازمة من خلال النظر بطعن دعوى اقالة خالد العبيدي, وبهذا الخصوص يؤكد الخبير القانوني طارق حرب ان المحكمة الاتحادية قبلت بالنظر في الطعون المقدمة من قبل وزير الدفاع (المقال) خالد العبيدي, موضحا ان المحكمة الاتحادية قبلت النظر في الطعون المقدمة في استجواب العبيدي لكنها لم تحدد موعدا لانعقاد جلسة المحكمة، مضيفا ان المحكمة الاتحادية طلبت بشكل رسمي من مجلس النواب تقديم الدفوع المتعلقة في الطعن المقدم من قبل العبيدي
.
في الاطار السياسي (داخل قبة البرلمان ) رجح ائتلاف دولة القانون، انتظار رئيس الوزراء حيدر العبادي لقرار المحكمة الاتحادية بشأن طعن وزير الدفاع المقال خالد العبيدي بقرار اقالته قبل تقديم مرشح جديد، فيما أوضح بان العبادي سينظر الى مواصفات الأسماء التي قدمتها كتل ائتلاف الوطنية وتحالف القوى ومتحدون لاختيار احدهما .

وقال الاسدي إننا “نرجح انتظار رئيس الوزراء حيدر العبادي لقرار المحكمة الاتحادية بشأن طعن وزير الدفاع المقال خالد العبيدي بقرار اقالته قبل تقديم مرشح جديد”، مبيناً أن “اختيار وزير جديد للدفاع سوف يأخذ وقته ولن يحسم خلال الأيام القليلة نظراً لأهمية هذا المنصب”.

وأوضح الاسدي ان “العبادي سينظر الى مواصفات الأسماء التي قدمتها ائتلاف الوطنية وتحالف القوى ومتحدون لاختيار احدها”، مشيراً الى ان “التفضيل سيكون للأشخاص ولن يكون للكتل التي قدمت تلك الأسماء”.

من ناحيته القيادي في ائتلاف متحدون اثيل النجيفي أشار الى اجرائه مباحثات مع الكتل السياسية الأخرى للتوافق حول اسم المرشح لمنصب وزير الدفاع، واصفا الترشيحات التي تقدمت بها كتلتا ائتلاف الوطنية وتحالف القوى العراقية بالـ”مستعجلة”.

وكشفت وثيقة رسمية من رئاسة مجلس النواب تقديم رئيس البرلمان سليم الجبوري باسم تحالف القوى العراقية الى رئيس الوزراء حيدر العبادي ثلاثة أسماء (كامل كريم عباس الدليمي، وبدر محمود فحل الجبوري، وأحمد عبد الله موسى) كمرشحين عن التحالف لمنصب وزير الدفاع بدلاً من وزير الدفاع المقال خالد العبيدي.

فيما اعلنت القائمة العراقية بزعامة اياد علاوي، الخميس (1 أيلول/سبتمبر 2016)، عن تقدميها لمرشحين لمنصب وزارة الدفاع، فيما اكدت بان جميع المرشحين الذين قدمتهم هم من المستقلين وأصحاب الخبرة الطويلة.

النائب عن تحالف القوى العراقية صلاح الجبوري قال إن كتلة ائتلاف القوى قدمت عددا من اسماء مرشحيها لشغل منصب وزارة الدفاع والخيار الاخير للعبادي لتقديم من يراه مناسبا وفق المعايير التي وضعها وبما ينسجم مع المصالح العليا.

واضاف ان “المشكلة لا تقتصر على وزارة الدفاع فوزارة الداخلية وهي قد شغرت قبل وزارة الدفاع بأكثر من شهر مازال التحالف الوطني لم يحسم مرشحه للمنصب”. واشار الجبوري الى ان “الوزارات الشاغرة نتوقع ان تحسم في الاسبوع الاول بعد عطلة عيد الاضحى”.انتهى

مقالات ذات صله