برلمانيون: التحالف الوطني مترهل والحكيم سيعمل على تقارب مكوناته

بغداد – الجورنال نيوز
قال النائب عن تيار الاصلاح الوطني زاهد العبادي لـ(الجورنال نيوز) إن “كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري غير منسجمة مع الكتل السياسية داخل التحالف الوطني”، مؤكدا أنها لم تحضر اي اجتماعات للتحالف الوطني منذ بداية الدورة الانتخابية البرلمانية الحالية.

وأشار العبادي إلى أنه “بعد ترشيح الحكيم رئيسا للتحالف نأمل أن يكون هناك تعاون بين كتلة الأحرار والتحالف الوطني في حضورها للاجتماعات”.

من جهة أخرى أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون طه الدفاعي لـ(الجورنال نيوز) أن “أغلب الكتل السياسية في مجلس النواب تؤيد بقاء الوضع الأمني والخدمي على ما هو عليه”، مؤكدا أن تلك الكتل لا تصب في مصالحها الإصلاحات والنهوض بالواقع الخدمي، مشيرا إلى أن “هناك فاسدين في الحكومية يعملون لصالح الكتل التي لا تريد استقرار العراق “.

وأضاف أن “رئاسة التحالف الوطني الجديدة تسعى لتلافي الترهل والتشظي الذي تعيشه الكتل السياسية داخله وبناء قوة سياسية رصينة”، مشيرا إلى أن “هناك رؤية بدفع القوانين وإقرارها في مجلس النواب من خلال جميع الكتل التي رشحت ووافقت على رئيسها عمار الحكيم “.

من جهته أكد النائب عن كتلة المواطن النيابية سليم شوقي لـ(الجورنال نيوز) أن ” الحكيم وضع إضافة نوعية للتحالف الوطني كونه صمام الأمان للعملية السياسية”، مشيرا إلى أن “التحالف يشهد انقسامات وتشظيا وعدم وجود نظام داخلي له لوضع رؤياه المستقبلية “.

وأوضح أن “الحكيم سيعمل على مبادئ الوسطية والاعتدال وتقريب وجهات النظر بين المكونات والكتل السياسية التي لديها خصومات ونزاعات داخل التحالف الوطني “.

من جهة أخرى أكدت النائبة عن التحالف الكردستاني رنكين عبد الله لـ(الجورنال ) إن “وضع البرلمان خلال هذه الدورة لم يستقر في إقرار القوانين وخصوصا النزاعات داخل البيت الشيعي فيما بينهم”، مؤكدة أن “اختيار الحكيم رئيسا للتحالف سينهي الخلافات السياسية وإقرار القوانين المهمة “.

وأوضحت أن “الحكيم له ثقله في العلمية السياسية ومن الممكن أن يؤثر على جميع الأطراف لدفع البوصلة إلى الامام واستقرار الوضع الأمني”، مشيرة إلى أن “المكون الكردي سيدعم التحالف الوطني في رؤياه السياسية خلال هذه الدورة لإنهاء جميع خصوماته السياسية”.انتهى

مقالات ذات صله