خبير  امني يكشف عن اسباب استهداف الكرادة بالتفجيرات الارهابية المتكررة

بغداد – الجورنال

كشف الخبير الامني والستراتيجي هشام الهاشمي عن اسباب استهداف منطقة الكرادة بالتفجيرات الارهابية المتكررة “,موضحا ان اختيار ها على اساس‏ ان الكرادة المكان الاكثر مثالية للتعايش .

‪وقال الهاشمي ان ” بعد دراسة تكرار الحوادث الإرهابية في الكرادة منذ عام ٢٠٠٤ ولغاية اليوم، أنه اختيار ها على اساس‏ ان الكرادة المكان الاكثر مثالية للتعايش”,مبينا ان تكرار التفجيرات ليس عبثيا لكنه تخطيط أمني قذر، ليربك الحاله الامنية المريضة ويزيد حالة الارتباك، خاصة وان الكرادة لم تتعافى من تفجير رمضان، فيقع المزيد من الضحايا والمزيد من الغضب والانقسام المجتمعي والسياسي.

واضاف “تضم الكرادة محلات التسوق العائلي والمطاعم والمقاهي، حيث لايوجد بها كثافة استخباراتية بالشكل الكافي، ونظرا لطبيعة رواد هذه المنطقة من اصحاب الباجات والسيارات المضللة من المسؤولين والأعيان، إلى جانب وجود اعداد كبيرة من التجار والأثرياء، فأن رجال الأمن يصيبهم الملل والكسل من عدم القدرة على تنفيذ القانون بالتساوي”.

مشيرا الى ان رجال الامن لا يستطيعون محاسبة السلاح السائب ولا يستطيعون تفتيش السيارات والمواكبة المضللة، وبالتالي فان الأرهابي لا يحتاج الى التفكير كثيرا لتدبير حالة مشابه لتجاوز رجال الأمن المغلوبين على حالهم.

يشار الى أن منطقة الكرادة في جانب الرصافة من بغداد، تشهد إجراءات أمنية مشددة وقطعاً للطريق العام فيها منذ شهرين، في أعقاب التفجير الدامي الذي استهدف المنطقة في 2 يوليو/تموز الماضي، ما أدى الى استشهاد أكثر من 250 شخصاً وإصابة المئات. وسبق لرئيس الوزراء حيدر العبادي، أن أعلن عن فرض إجراءات أمنية مشددة في بغداد تمثلت بنشر العشرات من أجهزة الكشف عن المتفجرات في عدد من نقاط التفتيش في بغداد، فضلا عن قطع الطرق الرئيسية المؤدية إلى الأماكن المزدحمة في العاصمة. ‏

وشهدت الكرادة ليلة امس الاثنين تفجير ارهابي بسيارة مفخخة كانت مركونة في مراب لوقوف السيارات قرب مستشفى عبد المجيد في منطقة الكرادة وسط بغداد، ما ادى الى استشهاد  واصابة اكثر من 50 مدنيا واحتراق اكثر من 15 عجلة.

مقالات ذات صله