عودة التدخين الى شوارع الموصل

نينوى – الجورنال

انتشرت ظاهرة التدخين في شوارع مدينة الموصل بعد خلوها من عناصر تنظيم داعش الإرهابي التي تمنعها بمزاعم مخالفتها “للشريعة الدينية”.

وقال مصدر محلي ان “شوارع مدينة الموصل بدت خالية من عناصر ما يسمى ديوان الحسبة التابعة للتنظيم وانتشار ظاهرة التدخين العلني للشباب في المدينة”، لافتا الى ان “التدخين لدى التنظيم محرم ويحاسب كل من يقوم بتدخين السكائر عقوبة 70 جلدة وفتح المحال التجارية في أوقات الصلاة بعد ان كان ممنوعا”.

وأضاف المصدر ان “عناصر  داعش عمدوا الى التخلص من محصول الحنطة في مدينة الموصل بعد سيطرت القوات الأمنية على مدينة القيارة ومع قرب انطلاق عمليات تحرير المدينة حيث قامت داعش بتوفير الحنطة في المدينة ليصل كيس الطحين الى سعر 21 الف دينار للكيس الواحد بعد ان كانت سابقاً تقوم باحتكاره في مخازن تابعة لها وتستخدمه وسيلة ضغط على المواطنين ليخضعوا لهم”.

بدورها النائبة عن محافظة نينوى نهلة الهبابي قالت لـ(الجورنال نيوز) ان “عناصر تنظيم داعش من الجنيسات العربية والاجنبية غادرو المدينة بعد تحرير الفلوجة وتوجه القطعات العسكلرية باتجاه الموصل”,مبينة ان اهالي بعض المناطق في المحافظة اصبحوا يتحركون بشكل طبيعي ويمارسون حياتهم الطبيعية”.

وبينت ان تنظيم داعش فقد سيطرته في مناطق الموصل وسكانها يتحركون بشكل طبيعي وقاموا بحلق لحائهم ويرتدون الملابس الطبيعي غير المفروض عليهم ارتادئها”.

وكان تنظيم داعش الإرهابي قد انكسر بشكل واضح في الموصل بعد تحرير أجزاء واسعة من الأراضي ووصول القوات الأمنية الى مشارف مدينة الموصل وقتل عشرات الدواعش.

مقالات ذات صله