معصوم يتدخل في الازمة.. وساطة ايرانية لتلافي انشقاق حزب طالباني

بغداد – الجورنال نيوز
وصل صباح اليوم وفد ايراني على عجل لمحافظة السليمانية بالتزامن مع زيارة لرئيس الجمهورية فؤاد معصوم بعد تصاعد الأزمة داخل حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بين برهم صالح وكوسرت رسول نائبي زعيم الحزب جلال الطالباني والتيار الذي تتزعمه زوجته هيرو إبراهيم أحمد.

وجاء تشكيل جناح جديد في الحزب من قبل نائبي الطالباني أطلقا عليه “مركز القرار” للوقوف في وجه ما سموه هيمنة زوجته على أموال الحزب ومقدراته، وعلى حركة السوق أيضا، والتي أثارت قلق التجار على مصير أعمالهم ومستقبلهم.

ويأمل الوفد الايراني تدارك انهيار البيت الداخلي للحليف الأقرب في الإقليم، لكنهم حتى الآن لم يفلحوا في ذلك، حسب تأكيد عضو الهيئة العليا لتنظيمات الحزب سليمان يونس بقوله إن الوفد الإيراني يحاول وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق بين الطرفين على تشكيل لجنة رئاسية للحزب”, مبينا أن الحزب يعاني مشكلة في اتخاذ القرار، مضيفا “نريد أن يدار الحزب بطريقة جماعية ويعود حزبا جماهيريا وليس عائليا كما هي حاله الآن”.

وصول الرئيس معصوم هو الآخر يأتي في اطار بحث الازمة مع طرفي حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بعد تشكيل “مركز القرار”.

من جانبه النائب عن الاتحاد الوطني الكردستاني شوان الداودي عدَ ما يحدث من تطورات سياسية داخل حزب الاتحاد الوطني بأنه أمر طبيعي وليس جديداً .وأضاف داودي، أن “طرفي الخلاف داخل قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني متمسكان بمام جلال وقياداته ورمزيته التي تعطي دافعاً للحلول والتفاهم”.

من جانبه انتقد الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكردستاني صلاح الدين بهاء الدين، ما وصفه بعدم معالجة المشاكل الداخلية للإقليم، معتبرا ذلك بأنه دليل على “فشل سياسة وتجربة” الإقليم”. مشددا على “ضرورة الحوار مع بغداد”، ومؤكدا بالقول “يجب أن لا نجعل أنفسنا ضمن أجندات الآخرين في التعامل مع بغداد، والحرب مع بغداد لا تخدمنا”.

يذكر أن إقليم كردستان يشهد أزمة سياسية وقانونية على خلفية ظهور خلافات بين الأطراف السياسية الرئيسة بشأن قانون رئاسة إقليم كردستان.انتهى

مقالات ذات صله