مصادر أمريكية: داعش يتغلغل مرة أخرى بين سكان المحافظات الغربية

بغداد – الجورنال
قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إن العديد من مقاتلي “داعش” عادوا للاختلاط بالسكان في المناطق المحررة التي خسروا فيها المعارك مثل الفلوجة والرمادي، بل وينتظرون الوقت المناسب لتنفيذ هجمات إرهابية مستقبلية.

وحذر العديد من المسؤولين الأمريكيين من أنه حتى في حالة تحقيق انتصار عسكري في آخر معاقل داعش بالموصل، والذي يأملون تحقيقه بحلول نهاية العام الحالي، فإن هذا لن يكون كافيا لمنع الاعتداءات الإرهابية المميتة في العراق.

ونقلت الصحيفة عن سين ماكفرلاند، أحد القادة الأمريكيين البارزين في العراق، قوله إنه لهزيمة التمرد يجب على العراق التحرك للأمام في أجندته السياسية والاقتصادية.

وأشارت الصحيفة إلى أن عودة حروب العصابات في العراق، بينما مازالت أمريكا وحلفاؤها يقاتلون داعش في سوريا، ستشكل أحد أكبر التحديات للرئيس الأمريكي القادم الذي من المنتظر أن يتولى مسؤولياته في يناير القادم.

وذكرت الصحيفة أنه بالنسبة للقادة والدبلوماسيين الأمريكيين، فإن شبح التمرد يعيد إحياء بعض الذكريات المريرة لتدخل واشنطن في العراق منذ 13 عاما.

وأعرب مسؤولون أمريكيون -وفق الصحيفة- عن قلقهم من الفوضى التي أثارها التشكيل المبكر لداعش وكانت على وشك شلّ حركة الحكومة العراقية عندما كان هناك أكثر من 100 ألف جندي أمريكي في البلاد، وأشاروا إلى أن هذا النوع من الفوضى إذا عاد مجددا قد يؤثر على استقرار العراق، والحملة الخارجية التي تسعى لدحر داعش في سوريا والعراق.

ونقلت الصحيفة عن ديفيد بترايوس قائد القوات الأمريكية السابق بالعراق، أنه عندما يهزم داعش في الموصل وكل مكان فى العراق، ستظل هناك خلايا إرهابية للتنظيم ستحاول الاستمرار في تنفيذ هجمات إرهابية مثل التي شهدتها بغداد وأماكن أخرى خلال الشهور الماضية.انتهى4

مقالات ذات صله