نواب السليمانية لـ”الجورنال”: بارزاني يستخدم القضية الكردية لمصلحة حزبه !!

بغداد – خاص
قال النائب عن كتلة التغيير النيابية أمين بكر محمد ان اجراء الاستفتاء حق دستوري طبيعي وهو متوافق مع مباديء المجتمع الدولي والقوانين الانسانية وانه لا يمكن فرض اي ادارة او اي سلطة من قبل الاخرين لقومية بحجم مواطني كردستان.

وكانت حركة التغيير رفضت جميع مقترحات الاتحاد الوطني الكردستاني من اجل تفعيل برلمان كوردستان بضمنها تسلم منصب نائب رئيس الوزراء. وكانت القيادة المشتركة للاتحاد الوطني وحركة التغيير اجتمعت يوم الاثنين 8 ايار الجاري بمدينة السليمانية لبحث المسائل العالقة وبضمنها تفعيل برلمان كوردستان.

واضاف “لكن هناك في الوقت ذاته اشكالية في الاستخدام السياسي لهذا الحق فهناك حزب سياسي معين وهو حزب التحالف الوطني الكردستاني يستخدم هذا الحق الدستوري والقانوني للشعب الكردي لاستخدامه في مصلحة حزبه واذا كان هذ الحق كشعار لحزبه وذلك لتغطية كل الخسائر التي مني بها ادارة الحكم وادارته للاموال ومعالجة المشاكل العالقة الموجودة في كردستان، وان مطالبة الحزب الديمقراطي الكردستاني ليس الهدف منها تحقيق مصالح الشعب الكردستاني”. واشار الى “اننا كاحزاب كردية نريد اعلان دولة مستقلة تتمتع بالقانون والادارة والارضية الصلبة والتي هي غائبة حاليا بسبب هيمنة السياسات وسلطة الحزب الديمقراطي الكردستاني.

الى ذلك اكد كاك امين نجار عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني ان حزبه لن يرفض اي مقترح او مشروع ومن اي جهة كانت لمعالجة اوضاع الاقليم، مشيرا الى ان مسألة الاستفتاء ترتبط بمشاكل الاقليم، وهي مسألة مصيرية لا يجوز ربطها باي شروط اخرى.

من جهته قال سعدي احمد بيره عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني، ان رفض حركة التغيير لمقترحات الاتحاد الوطني بشأن تفعيل برلمان كوردستان، لا يعني نهاية العالم، مؤكدا استمرار الجهود لتذليل العقبات كافة.
واكد بيره في تصريح صحفي ان الاتحاد الوطني يواصل جهوده في ضوء خارطة طريق الاتحاد الوطني لحل المشاكل في اقليم كوردستان، مجددا تأكيده ان الفرصة مازالت متاحة لحل جميع المشاكل.

مقالات ذات صله