كتلة التغيير تكشف المستور: الرياض وأنقرة تحثان أربيل على إجراء الاستفتاء للانفصال عن بغداد!!

بغداد – علي الرسولي
قالت النائبة شيرين رضا عن حركة التغيير الكردستانية ومقرها السليمانية شمالي العراق، السبت، إن الحركة تقف مع الإستفتاء وتقرير المصير، لكن ليس في الوقت الحالي، فهنالك أمور يجب تسويتها وحلها داخل كردستان وخارجه، في حين لفتت النظر إلى وجود دعم سعودي تركي للمشروع، مؤكدة أن “الوقت غير مناسب للاستفتاء، وان الدولة لا تُشكل من أربع محافظات”.

ويسعى أكراد العراق، منذ سنوات إلى تقرير مصيرهم وإعلان الدولة الكردية التي يكون مقرها شمالي البلاد، في وقت تسعى القوى السياسية في كردستان لضم مزيد من الأراضي العراقية المتنازع عليها لهم من أجل الحصول على مساحة أكبر.

وأوضحت رضا، لـ”الجورنال “، أن “موضوع الإستفتاء يقرره البرلمان الكردي بصفته ممثل الشعب في الإقليم، ومن ثم يجب تفعيل دور رئيس برلمان كردستان وعدم إزاحته من دون تغيير الرئاسات الثلاث في كردستان، ومن ثم طرح الاستفتاء من قبل النواب الكرد في مجلس النواب العراقي، للتصويت عليه”.

وفي صدد تطلّع الإقليم لـ”مباركة أممية” لمشروع الاستفتاء، لفتت النائبة عن التغيير النظر، إلى أن “هذا المشروع يتطلب موافقة الأمم المتحدة والدول الإقليمية والعظمى، لدعم الدولة الكردية وضمان عدم فشلها، وجعلها بمعزل عن العالم، تجارياً واقتصادياً”، متوقعة أن “يكون هنالك دعم من قبلة المملكة العربية السعودية وتركيا لمشروع الاستفتاء وإقامة دولة كردستان”.

وتعد تركيا الحليف القوي للحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني، خصوصا وأن الأخير على علاقة طيبة مع الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي يظهر للعيان أنه ضد استفتاء الأكراد لكنه خلف الستار داعم قوي للمشروع الذي قد يطيح بـ”حزب العمال الكردستاني” الذي يتخذ من شمال العراق قاعدة عسكرية له، والذي يشن بين آونة وأخرى هجمات على المناطق الجنوبية لتركيا”

مقالات ذات صله