بعد 24 ساعة فقط من إعلانه… حزب النجيفي مهدد بالحظر لضمه شخصيات مطلوبة قضائياً

بغداد – ثائر جبار
أثار الحزب الذي اعلنه نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي، السبت، من اربيل، استغراباً وردود افعال قوى سياسية “شيعية ” داخل البرلمان وخبراء في الشأن القضائي بسبب وجود شخصيات مطلوبة للقضاء العراقي ضمن المؤتمر.

وقال صادق اللبان رئيس كتلة مستقلون البرلمانية ، (المنضوية في ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي) ، ان” القرار الذي صوت عليه مجلس النواب ، يحظر مشاركة او حضور السياسيين والمسؤولين العراقيين في المؤتمرات والاجتماعات التي تمس أمن الدولة والنظام السياسي وتضر بالمصلحة الوطنية التي تعقد في خارج العراق او داخله يلغي حزب النجيفي الذي أعلنه في أربيل باسم “للعراق متحدون” إن كان فيه حضور لمطلوبين للقضاء العراقي“.

واشار الى ان” حزب اسامة النجيفي، معرض للحظر إن كان يأوي اشخاصا مطلوبين للقضاء العراقي ، ضمن قرار البرلمان الذي حظر مشاركة او حضور السياسيين والمسؤولين العراقيين في المؤتمرات التي تمس امن الدولة “.

واضاف ” بإمكان أي نائب في البرلمان او مواطن عراقي يقدم شكوى للقضاء ليلغى الحزب او التجمع الذي يأوي مطلوبين “.
في حين قال الخبير القانوني علي التميمي لـ “الجورنال” ، ان” مجلس النواب العراقي له سلطتان الاولى تشريعية والاخرى رقابية ومن ثم فانه عندما يقِر قراراً فانه يلزم من الناحية القانونية تطبيقه اضافة الى ان مجلس النواب له حق التصويت على استبدال اعضاء البرلمان الذين يتآمرون على امن العراق وعقد المؤتمرات التي تمس امن الدولة استنادا الى القانون رقم 49 من القانون العراقي”.واضاف ان” لجنة تشكيل الاحزاب في العراق تستطيع حل أي حزب او كيان يمس امن الدولة ومنع الشخصيات من المشاركة في الانتخابات “.واشار الى ان” الادعاء العام وفق المواد 123 يتخذ اجراءاً بحق هؤلاء الاشخاص بكون الادعاء العام يمثل الشعب ويمكنه ان يحرك قضايا ضدهم باعتبارهم مطلوبين للقضاء العراقي ومنعهم من المشاركة في الانتخابات ووضعهم في اللاحة السوداء “.

مقالات ذات صله