احتفظ بالصدارة لـ20 جولة.. الشاطر حسن يكشف لـ”الجورنال” أسباب تمسك النفط بكرسي رئاسة الدوري الممتاز

بغداد – محمد خليل
كشف مدرب نادي النفط حسن أحمد، عن الخلطة السحرية التي جعلت فريقه يتمسك بصدارة الترتيب العام للدوري العراقي الممتاز، فيما لفت الى المضايقات التي يتعرض لها من قبل بعض المدربين ووسائل الاعلام، مبيناً ان التأجيلات ستقتل متعة المنافسة في مباريات دوري النخبة.

وقال أحمد في تصريح خاص لـ(الجورنال) إن “مستوى فريق النفط ثابت ويسير بخط بياني تصاعدي، ولكن في الوقت الحالي الفرق لم تعد تنظر الى النفط بالمنظار السابق، بل بدأت تنظر الينا كفريق متصدر ولا يقل عن الفريق الجماهيرية الكبرى”.
واوضح أن “جميع الفرق التي تقابل النفط تلعب وكأنها في مباراة نهائية من حيث استبسال اللاعبين والتكتل الدفاعي واللعب بأساليب غير رياضية في بعض الاحيان، مثلما حدث في المباراة الاخيرة مع الحدود، والذين قاموا بأفعال لا تمت بكرة القدم بأي صلة من “تفشيش” الكرات ومن تأخير الوقت من تصنع السقوط والاعتراض على قرارات الحكم والتلفظ بكلمات بذيئة وغيرها من الامور”.

واعرب عن استغرابه من “بعض الذين يقولون ان نادي النفط يستفيد من قرارات الحكم، بل على العكس، فأن الذين يشاهدون مباريات النفط سيعرفون مدى الظلم الذي تعرض له الفريق في المباريات السابقة، ولكننا لا نعترض ولانتحدث كما يفعل الاخرين من الاعتراض على قرارات الحكم، لاننا نعتبر هذا الاسلوب غير رياضي”.

وبين أن “النفط لايمتلك مقومات البطل واحتفظ بالصدارة لـ20 جولة، وهذا يدل على ان الفريق جيد، بالاضافة الى ان الفريق لايمتلك محترفين ومن دون جمهور، ولكن استطاع النفط بأن يكون من افضل الفرق هجوميا ودفاعيا وان يرفد المنتخبات الوطنية بعدد من اللاعبين المتميزين، وهذه الامور هي نتاج عمل كبير وتخطيط”.

وعن استعدادت فريقه لمباراة زاخو الثلاثاء المقبل، أوضح احمد بالقول: “نحن ننظر الى كل الفرق بمنظار واحد، سواء كان فريق كبير او يقبع في المراكز الاخيرة، فالهدف واحد من جميع المباريات وهو كيف نقتنص الفوز، الذي سيضمن لنا الصدارة مع الاستفادة من نتائج المباريات الاخرى”، مبيناً ان “الكادر التدريبي سيلقي محاضرة على لاعبي الفريق من اجل ايضاح نقاط الضعف والاخطاء في المباراة السابقة ونحدد منهاج الاعداد خلال الثلاثة ايام المقبلة”.

وعن التأجيل المتكرر للمباريات، وصف احمد عمل لجنة المسابقات في الاتحاد بـ”المتخبط”، واكمل بالقول: “اللجنة لاتجيد التصرف، فبعد مباراتنا امام الحدود، ابلغنا الاتحاد بأن الدوري العراقي سيتوقف من اجل تمشية المؤجلات حتى 29/5، ويستأنف الدوري مطلع الشهر السادس وبالتأكيد فان امام هذا الوقت الطويل منحنا اللاعبين اجازة للراحة”.

واضاف أن “التأجيلات ستبعثر اوراق الفرق من حيث الاستعداد، وتشتت اذهان اللاعبين عن التركيز في المباريات، وهذا لن يصب في مصلحة المسابقة”.

ولفت الى ان “لجنة المسابقات تتعرض لضغوط بعض الاندية المتنفذة، التي تتحكم بمبارياتها لصالحها من خلال الاستفادة من المؤجلات، لان مستوى وطموح الفريق الخصم لن يكون كما كان عليه قبل التأجيل، فالفرق التي تفقد روح المنافسة ستمنح فرصة للاعبين الشباب والاحتياطيين”.

واختتم احمد تصريحه قائلاً: “الدوري العراقي الان يمر بحالة منافسة قوية سواء الفرق الخمسة الاولى التي تنافس على الصدارة او الفرق الخمسة الاخيرة التي تحاول الهروب من خطر الهبوط”، مطالباً الاتحاد بـ”المساواة، لان جميع الاندية عراقية ولديها نفس الاهداف وهي خدمة الكرة العراقية وتقديم لاعبين للمنتخبات الوطنية”.

مقالات ذات صله