قانون العفو العام يعيد التحذيرات من إطلاق الإرهابيين

بغداد_الجورنال نيوز
أكدت الجنة الخارجية في البرلمان العراقي ، وجود مساع من قبل بعض المتنفذين لحماية الارهابيين وتسويقهم للعمل السياسي بحجة “التسوية”.

وقال عضو اللجنة ، مثال الالوسي ، لـ”الجورنال نيوز” ، أمس الثلاثاء، إن” الجميع يقف مع المساعي التي تعمل على اخراج البريء من السجون وتطبيق القضاء المستقل”.

وأضاف , توجد بالفعل مساع من اجل حماية الارهابيين وتسويقهم للعمل السياسي تحت حجة “التسوية” وهذا ارضاء لهذه لدولة او تلك، وهناك شكوك بشأن وجود دفوعات مالية تتم بوعود لبعض الساسة لتسويق هولاء الارهابيين.

وشدد على ضرورة توخي الدقة والتأكد عند التعامل مع ملف قانون العفو العام .

واعرب الالوسي عن موقفه التضامني مع قانون العفو العام من اجل بداية جديدة ، مستدركا في الوقت ذاته انه بالضد من قانون العفو عن الارهابيين”.

في حين أكدت النائبة عن دولة القانون عواطف نعمة الثلاثاء أن قانون العفو العام وإطلاق سراح المجرمين شجع وبشكل كبير بعض السياسين على المطالبة بإخراج مجاميع اخرى ممن تلطخت أيديهم بدماء العراقيين.

وحمّلت الحكومة مسؤولية أطلاق سراح المجرمين من السجون وعودتهم الى ممارسة عمليات الارهاب من جديد من خلال عدم وجود ضمانات كافية وقوانين صارمة تحاسب المسيء .

مقالات ذات صله