إنعطاف كبير في سير المفاوضات.. كالديرون يبدي موافقته لتدريب المنتخب الوطني وسيصل العراق خلال الأيام المقبلة

بغداد – محمد خليل
توصل الاتحاد العراقي لكرة القدم الى اتفاق شفهي مع المدرب الارجنتيني غابرييل كالديرون من اجل تدريب المنتخب الوطني في التصفيات الآسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2018 ونهائيات آسيا في الامارات 2019، حيث من المؤمل أن يصل المدرب الى العراق من اجل وضع اللمسات الاخيرة على العقد.

وقال رئيس لجنة المنتخبات فالح موسى في تصريح خاص لـ”الجورنال” إن “الاتحاد العراقي لكرة القدم اعاد فتح المفاوضات مع المدرب الارجنتيني غابرييل كالديرون بعد اغلاقها في الفترة الماضية بسبب المطالب المادية الكبيرة للمدرب الارجنتيني، حيث طالب بمبلغ 2 مليون دولار”.

واضاف موسى “خلال اليومين الماضيين تحدثت بشكل شخصي مع المدرب الارجنتيني، واطلعته على جدول مباريات المنتخب الوطني وعلى طبيعة الاجواء والوضع في العراق، إذ توصلنا الى رقم آخر غير الذي كان يطالب به المدرب”.
وتابع أن “المدرب ابلغ الاتحاد بأنه سيدرس العرض وسيبلغ الاتحاد عن رده خلال اليومين المقبلين”، مبيناً أن “المدرب في حال وافق على تدريب العرض المقدم اليه من قبل الاتحاد العراقي والذي يبلغ مليون وربع المليون دولار، فأن المدرب سيصل بغداد خلال الاسبوع الحالي”.

واوضح أن “الاخبار التي انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي حول الاتفاق مع المدرب الهولندي رود كرول هي عارية عن الصحة”، مشيراً إلى ان “الاتحاد العراقي لم يفاوض اي مدرب اخر سوى المدرب الارجنتيني كالديرون”.
من جانبه، كشف مدير أعمال المدرب الارجنتيني، رجل الاعمال نجم عبد الله عن توصل الطرفين الى اتفاق مبدئي، مؤكداً ان كالديرون سيصل الى العراق خلال الاسبوع المقبل.

وقال عبد الله في تصريح خاص لـ”الجورنال” إن “اتحاد الكرة اعاد فتح باب المفاوضات مع المدرب الارجنتيني غابرييل كالديرون، من اجل اقناع الارجنتيني لتدريب اسود الرافدين”.

واضاف أن “كالديرون توصل الى اتفاق شفهي مع اتحاد الكرة وتبقت بعض التفاصيل الصغيرة من اجل اتمام الامور بشكل رسمي”، لافتاً إلى أن “كالديرون سيتجه الى العراق رفقة المحامي الخاص به من اجل وضع اللمسات الاخيرة على عقد تدريب المنتخب الوطني”.

واوضح أن “المدرب الارجنتيني ابدى رغبة كبيرة في تدريب اسود الرافدين وكان متحمسا للفكرة منذ بداية المفاوضات، الا ان المبلغ المالي كان عائقاً امام التوصل الى اتفاق مبدئي بين الطرفين”.
ويعد غابرييل هامبيرتو كالديرون، من مواليد 7 فبراير 1960 في راوسون في الأرجنتين، بدأ مسيرته الرياضية كلاعب كرة قدم، عمل بعد اعتزاله الكرة كمعلق رياضي لفترة قصيرة ثم انتقل بعد ذلك إلى عالم التدريب، حيث بدأ مسيرته مع نادي كيان الفرنسي ثم انتقل إلى سويسرا لتدريب نادي لاوسن.

ومن ابرز خصائص المدرب، هي إعطاءه فرصة المشاركة للاعبين الشبان والاعتماد على اللاعب الجاهز بدنياٌ دون النظر إلى النجومية، وتكون تبديلات اللاعبين ايجابية أثناء سير المباراة، فضلاً عن التنظيم الدفاعي الجيد والاستحواذ على الكرة.
اما ابرز سلبياته فهي عدم القدرة على تحمل ضغط المباريات الكبيرة ما يؤدي لتخبط كبير في النهج التكتيكي للمباراة، والعصبية الزائدة والغير مبررة في اوقات حساسة للفريق، واعتماده على مساعده بشكل كبير في قراءة مجريات المباراة والتبديلات، حيث يقال ان أهم عوامل نجاح كالديرون كمدرب هو وجود مساعد مدرب متميز.

مقالات ذات صله