أدارت ظهرها للأحزاب.. العشائر تتقاتل للسيطرة على “مغانم “المنافذ الحدودية الجنوبية

بغداد – شاكر الكناني
انتقد رئيس الكتلة النيابية لائتلاف الوطنية النائب كاظم الشمري، منافذ العاصمة بغداد، عازيا السبب الى ما وصفه بـ”الفوضى” الناجمة عن تكدس العجلات بسبب نقاط التدقيق الجمركي والروتين غير المبرر، في حين عدّ أنها سهلت نشاط عصابات الخطف والتسليب.

وقال الشمري “هنالك حالة من الفوضى تعيشها نقاط التفتيش عند منافذ العاصمة نتيجة للآليات الجديدة المتبعة من هيئة الجمارك التي تعد روتينا إضافيا لا مبرر له ولا يقدم أية منفعة للمواطن أو الدولة”، لافتا النظر الى أن “سيطرة جسر ديالى جنوب شرقي العاصمة فيها طوابير طويلة للشاحنات المتوقفة بانتظار التدقيق الجمركي، يتبعها إغلاق تام للشارع ما يمنع العجلات الصغيرة للمواطنين من العبور الى داخل بغداد لساعات عديدة”.

وشدد على “ضرورة إعادة تقييم ودراسة الوضع في تلك المنافذ بشكل كامل من قبل الجهات المعنية والبحث عن آليات بديلة لإنهاء الزخم فيها بما يسهم في تحقيق الانسيابية بمرور العجلات من دون أي معوقات”، محذرا من أن “تلك الفوضى والازدحام يدفع ثمنها الداخلون الى العاصمة ساعات طويلة من الانتظار، ناهيك عن كونها ساعدت عصابات الخطف والتسليب على تشخيص وانتقاء الضحايا من بين العجلات المتوقفة لاختيار الأنسب بينهم ما زاد من مستوى الجريمة المنظمة”.

وفي محافظة ميسان جنوب العراق لا تبدو خلال هذه الأيام في مأمن من اللااستقرار فالامر وصل الى ابعد من ذلك فبعد القتال الدائر بين العشائر ، تحاول العشائر هذه المرة السيطرة على دوائر الدولة حيث طالب القيادي بالحشد الشعبي،أبو كوثر المحمداوي، وزير الداخلية، قاسم الاعرجي، بفرض هيبة الدولة ووضع حد للتدخلات العشائرية والحزبية في منفذ الشيب الحدودي في المحافظة.

وقال مكتب المحمداوي، في بيان، تلقت الجورنال نسخة منه، ان المحمداوي ، بحث مع وزير الداخلية، قاسم الاعرجي، خلال لقاء الاول في مكتب الأخير، عدة جوانب أبرزها الوضع الأمني في المحافظة”.
وتطرق إلى “موضوع منفذ الشيب الحدودي وآلية عمله فضلا عن الإشكاليات التي رافقت سير العمل خلال المرحلة الماضية”، مشيرا الى “اهمية وضع حد للتدخلات العشائرية والحزبية فيه”.

وقدم القيادي “مطالب كتلة ائتلافه في مجلس المحافظة الى الوزير بخصوص الوضع الامني والمنفذ”.
وأكد الجانبان خلال اللقاء، “ضرورة فرض هيبة الدولة ووضع حد للنزاعات العشائرية التي تشهدها المحافظة والتشديد على معالجة الجريمة المنظمة وتعاطي المخدرات”.

من جانبه، تعهد وزير الداخلية، قاسم الاعرجي، بحسب البيان، “بالتدخل العاجل والمباشر لإيجاد حلول سريعة مع تنفيذ جميع المطالب لضمان سلامة وحماية المواطنين وممتلكاتهم”، لافتاً النظر الى “أهمية تعاضد كل الجهود من أجل أمن ميسان”.

مقالات ذات صله