تاسيس الفيلق العثماني السادس في بغداد

طارق حرب

في سلسلة تراثيات بغدادية وفي باب وقائع بغدادية كانت لنا محاضرة عن الفيلق السادس العثماني الذي تم تشكيله في بغداد ذلك ان الحكومة العثمانية استحدثت فيلقا عسكريا جديدا يضاف الى فيالقها الخمسة الموزعة على اراضي الدولة العثمانية في اوربا واسيا وافريقيا لذلك تم استحداث هذا الفيلق سنة 1848 ولكن من الناحية الواقعية لم يتم تشكيله في بغداد بشكله النهائي حتى سنة 1869 عندما تم تعيين والي بغداد مدحت باشا قائدا لهذا الفيلق وقد استمر عمل الفيلق هذا ومقره في بغداد حتى نهاية الحرب العالمية الاولى بانسحاب قائده الوالي خليل باشا من بغداد نهاية الحرب العالمية الاولى ودخول الانكليز الى بغداد في شهر اذار سنة 1917 وتناوب على قيادة هذا الفيلق 21 قائدا عدد منهم كانوا من ولاة بغداد بحيث جمعوا المنصبين والي بغداد وقائد الفيلق السادس في بغداد كالوالي مدحت باشا والوالي خليل باشا كما ذكرنا والوالي ناظم باشا 1910 والوالي جاويد باشا 1914 ونور الدين باشا وعلي رضا باشا وسليمان بيك ومحمد رؤوف باشا 1872 ورديف باشا 1873 وعبد الرحمن باشا 1875 ومحمد فاضل باشا الداغستاني 1913 وهنالك من اشغل منصب قيادة الفيلق السادس في بغداد دون ان يشغلوا منصب والي بغداد كالقائد حسين فوزي 1877 ورجب باشا 1880 وعزت باشا في نفس السنة وهدايت باشا 1883 ونافذ باشا 1886 واحمد توفيق باشا 1887 ورجب باشا 1890 وفيضي باشا 1899 وسليمان شوقي باشا 1905 وصدقي باشا 1907 وهنالك ولاة اشغلوا منصب والي بغداد ولم يشغلوا منصب قائد فيلق وقد سمي هذا الفيلق بالجيش السادس العثماني (التونجي اوردي همايوني) وجعلت مدينة بغداد مركزا لهذا الفيلق وكان عمله على جميع الاراضي العراقية وغير العراقية التي كانت تابعة لولاية بغداد وكان الفيلق عونا للادارة المدنية العثمانية في بغداد فيقوم بجمع الضرائب ونشر الامن والاستقرار وكان الفيلق جيشا قائما بذاته له قائد عام برتبة مشير وهي اعلى الرتب العسكرية وقد تم منحها في تاريخنا الحديث للرئيس العراقي عبد السلام عارف سنة 1964 وهي اعلى من رتبة مهيب التي منحها الرئيس السابق صدام حسين لنفسه في سنة 1979 وكان هنالك ضباط ركن وامراء وقواد للوحدات المختلفة وعدد كبير من الضباط والمراتب ويرتبط الفيلق بادارة (باب سر عسكر) في عاصمة الدولة العثمانية التي تحولت الى ناظرة اي وزارة للدفاع سنة 1900 واختلفت رتبة قائد الفيلق احيانا الى رتبة اعلى كرتبة مشير ورتبة فريق ورتبة امير لواء ورتبة ميرة لاي اي عميد لا بل ان احد القادة في هذا الفيلق كان برتبة بك باشي وهو البك باشي سليمان العسكري بيك 1915 وهي رتبة مقدم حاليا لا تتناسب وفليق بهذه العدة والعدد وغالبا ما كان يحصل تنافس او نزاع عندما يكون قائد الجيش لا يتولى منصب الوالي او بالعكس وقد شكل الفيلق اول الامر من ار بع فرق مشاة وفرقتين من الخيالة وفرقة مدفعية واربع كتائب كطليعة للفيلق ولكن ملاك الفيلق توسع بعد ذلك حيث زاد عدد الضباط في قيادته واستحدثت فرقة خامسة التي كان نطاق عملها في بغداد فقط اما الفرق الاخرى وان كان مقرها في بغداد لكنها توزعت على مدن عديدة فالفرقة الاولى مثلا على بغداد والسليمانية وكركوك وراوندوز والفرقة الثانية بغداد والديوانية السماوة والفرقة الثالثة تشمل الناصرية والعمارة وشمال الاراضي السعودية ومنها نجد والفرقة الرابعة الحلة والهندية وكربلاء واستحدثت دوائر عديدة ككتائب طليعة وقوة بحرية ودوائر صحة واشغال ونقلية وصنائع ومستشفى واستحدثت فرقة الحادية عشر حيث توزعت على سوق الشيوخ والبصرة والناصرية والحلة وتوزعت احدى كتائب هذه الفرقة على قضاء (دولة) قطر الحالية ومنطقة الاحساء ونجد السعوديتان ومن ذلك نلاحظ امتداد السيادة العسكرية لبغداد على مناطق شمال الجزيرة العربية وتولى الفيلق انشاء المدرسة الاعدادية العسكرية والمدرسة الرشدية العسكرية والتي كان مقرها في المركز الثقافي البغداد الحالي والذي يجاور قشلة بغداد في نهاية شارع المتنبي وسكن ضباط ومراتب الفيلق في قلعة بغداد وهي بناية وزارة الدفاع القديمة الموجودة في باب المعظم وكان عدد منتسبي الفيلق في بداية تاسيسه سبعة الاف وكان نصف جنود الفيلق من اهل بغداد ولا يوجد ضابط عراقي وكان مسلحا اول الامر بالنوع القديم من البنادق المسمى (شيشخا قلي) و(القباقي) و(المارتيني) وبعدها جاءت البندقية نوع موزر والتي غنى عليها المطرب الشعبي البغدادي (بموزر صدتني) اي ان البندقية لا تخطئ عند الصيد وكان للفيلق مطبعة حجرية او استخدم الفيلق في قمع تمرد اهل بغداد ضد قانون الخدمة العسكرية الالزامية الذي اصدره مدحت باشا وشارك الفيلق في معارك داخل الاراضي السعدوية حيث كان الى جانب ال رشيد ضد ابن سعود .

مقالات ذات صله