في البصرة.. هكذا أصبحت العبوة “نغمة موبايل” تصل إلى من يكشف عن ملفات الفساد

البصرة- الجورنال

كشف عضو مجلس محافظة البصرة رئيس لجنة الرقابة المالية في مجلس محافظة البصرة احمد السليطي عن استهدافه في وقت سابق بعبوة ناسفة امام منزله، مبينا ان من وضع العبوة هو مسؤول محلي كبير يعرفه كل ابناء محافظة البصرة، كما انه مسؤول كبير في الحكومة التنفيذية .

وقال السليطي للجورنال “تم وضع عبوة امام منزلي بسبب كشفي ملفات خطرة على بعض المسؤولين في الدولة، مبينا انه “لا نريد ان نستبق الاحداث عن من هي الجهات التي استهدفتنا” مشيرا الى انه “في الايام المقبلة اذا ما استقرت الظروف فسيتم اعلان الاسماء التي استهدفتنا في بيان”.

وأوضح ان “المسؤولين الذين استهدفونا خائفون لاننا نملك ضدهم ملفات خطرة ،لافتاً النظر الى أن ” الدولة لو كانت تحترم نفسها لكان جميع المسؤولين في السجون ومنهم حتى اعضاء مجلس المحافظة وحتى المسؤولين في الحكومة المحلية والاتحادية ولو كانت الدولة فيها قانون فعلي وقضاء يستطيع ان يفعّل القانون بشكل كامل من دون ضغوطات وبعيدا عن التدخلات السياسية لوجد اغلب المسؤولين في السجن ومنهم مسؤولون تنفيذيون في الحكومة المحلية والاتحادية” .

وفي شأن آخر بيّن رئيس لجنة الرقابة المالية احمد السليطي ان “بعض دوائر الدولة تعيش في اشكاليات كثيرة بعضها خارج ارادة الدوائر ومنها التداخل في الاختصاصات والصلاحيات من بينها البلدية والتي هي في تماس يومي من المواطن فهي في حيرة محكومة في الوزارة ووكيل الوزارة والمدير العام وهم يتحكمون بمفاصل دوائر البلدية والحكومة المحلية وايضا لديها توجيهات وقرارات وسياقات وتريد مديري الدوائر ان يعملوا على ما يوجهون ومجلس المحافظة ايضا ولهذا فإن دوائر الدولة في حيرة من امرها” .

وفي معرض رده على سؤال مراسل الجورنال بخصوص استجواب محافظ البصرة في الاعوام الماضية قال السليطي “اثناء الاستجواب كل وثائقنا قدمناها ولم نقتنع بكل الاجابات ولدينا ادلة واضحة ومسنودة بقوانين وليس فيها اي شك” مشيرا الى ان “اسباب الاستجواب هي لاستغلال المنصب الوظيفي والهدر في المال العام ومنها موضوع احدى الشركات التي تسلمت مبلغ 9 مليارات دينار ولم تقدم ما عليها بما يوازي حقيقة المبالغ الهائلة، واكثر العقود ليس لها اي سند قانوني ومن المفترض ان تبت الجهات القضائية بالامر”.

مقالات ذات صله