معركة الهميم واتحاد القوى تتصاعد.. والحكم على رئيس الديوان يبدأ صفحة التشهير

بغداد – الجورنال

أكد النائب عن اتحاد القوى العراقية عبد القهار السامرائي٬ ٬ أن صدور حكم قضائي بالحبس على رئيس الوقف السني عبد اللطيف الهميم جاء على خلفية مخالفات ادارية وقانونية وعدم تنفيذ قرارات لمجلس الوزراء من قبل الهميم.

وقال السامرائي في تصريح صحفي٬ ان “هناك مذكرة قبض وحبس لمدة عام واحد على رئيس ديوان الوقف السني على خلفية شبهات فساد وامتناع عن تنفيذ الاوامر الصادرة من المحكمة ومجلس الوزراء”.

وبين ان “هنالك مخالفات قانونية قام بها الهميم خلال مدة ادارته للوقف”٬ مشيرا الى ان “رئيس الوزراء حين رفع شعار الاصلاح فعليه الذهاب الى محاربة الفساد وملفاته في ديوان الوقف السني٬ وان يقوم بدوره ويضرب بيد من حديد على المفسدين بعيدا عن المجاملات بعد ان وصلت الكثير من الملفات على الديوان “.

وأصدرت محكمة الجنح المختصة بقضايا النزاهة والجريمة الاقتصادية وغسيل الاموال٬ أول أمس الاحد٬ حكما بالسجن سنة واحدة بحق رئيس ديوان الوقف السني عبد اللطيف الهميم٬ مع وقف التنفيذ 3 سنوات.

واثار الهميم “أزمة حادة” مع الحزب الاسلامي واتحاد القوى العراقية بعد إحالته إمام جامع ابي حنيفة النعمان وعضو المجمع الفقهي العراقي الشيخ عبد الستار عبد الجبار المياحي٬ الى لجنة تحقيقية على خلفية توجيهه اتهامات بالفساد لديوان الوقف السني.

وعلى إثرها عدّ الحزب الإسلامي الاجراءات التي اتخذها الوقف السني بحق المياحي “تعسفية ومرفوضة”٬ في حين أكد أسامة النجيفي أن هذه الاتهامات “لن تمر بسهولة”

وقال مصدر مقرب من الديوان ان “القضية بالأساس تعود الى رفض الديوان تعيين كمال العيساوي وكيلا لشؤون الوقف السني٬ بسبب الاصلاحات”٬ مشيرا الى ان “العيساوي هو احد اعضاء منظمة (حماس الارهابية) في العراق وبين ان “العيساوي كان سابقا وكيلاً للحج والعمرة وتم إعفاؤه من منصبه) ٬ كما انه سبق وان كان مشاركا في ما يسمى بـ(ساحات الاعتصام)٬ فضلا عن اطلاقه العديد من العبارات الطائفية بحق احد المكونات العراقية”.

وكان الهميم قد اتُهم في وقت سابق بـ”التجسس” على موظفي ديوان الوقف السني٬ في حين اصدر القضاء مذكرة قبض بحق نجله سرمد الهميم”.

مقالات ذات صله