مع رحيل “أعمامهم” المفتشين.. موظفو مكاتب التفتيش يبحثون عن مواقع جديدة خوفاً من انتقام الموظفين

فاطمة عدنان

يسعى المئات من موظفي مكاتب المفتشين العموميين للبحث عن اماكن جديدة في وزارات اخرى في ظل الانباء عن النية بالغاء مكاتب التفتيش العمومية.

وقال موظفون في وزارت خدمية ان اغلب الموظفين في تلك المكاتب يخشون من انتقام وسخرية زملائهم من الموظفين الذي طالما اكتووا بنيران فساد البعض منهم في قضايا ساوموهم عليها مقابل مبالغ مالية.

وكان عضو لجنة النزاهة النيابية النائب محمد كون حميدي صرح بأن لجنة النزاهة النيابية كانت قد ناقشت مشروع قانون مكاتب المفتشين العموميين وشكلت لجنة فرعية لدراسته وتوصلت اللجنة الى قناعة بعدم جدوى بقاء مكاتب المفتشين العموميين في الوزارات . لاسيما بعد صدور تقارير محلية ودولية تؤكد ارتفاع نسب الفساد المالي والاداري وعدم قدرة هذه المكاتب على الحد من هذه الظاهرة وأبرزها تقرير منظمة الشفافية العالمية وتقارير تقييم الأداء الصادرة من ديوان الرقابة الاتحادي . لذا فقد اقترحت اللجنة إلغاء امر سلطة الائتلاف المؤقتة رقم ٥٧ لسنة ٢٠٠٤ المعدل وبما لا يمس حقوق الموظفين العاملين في تلك المكاتب مع تأكيد ضرورة تفعيل قانون الادعاء العام كبديل عن الامر المذكور .

 

مقالات ذات صله