بعد نصف عام على انطلاقها.. داعش في أيامه الأخيرة في الموصل وسلاح جديد سيحسم المعركة

بغداد – سعد طالب

نصف عام بالتمام والكمال على انطلاق اكبر معركة ضد تنظيم داعش الارهابي في العراق ففي السابع عشر من تشرين الاول العام الماضي انطلقت معركة “قادمون يانينوى” لتحرير ثاني اكبر مدن العراق من سيطرة ابشع عصابة مجرمة الا وهي “داعش”.

القوات الامنية انطلقت من عدة محاور لتحرير الموصل وبمشاركة عدة فصائل من تشكيلات الحشد الشعبي وسط اعتراض داخلي وخارجي على مشاركتها.

وسجلت القوات الامنية اروع ملاحم النصر وسيطرت على الساحل الايسر للمدينة وشنت اخر معركة في الموصل الا وهي اشرس معركة لتحرير ايمن الموصل.

ويقول مراقبون ان القوات المحررة بكل صنوفها تتقدم في مدينة الموصل القديمة، ومن المحاورة كافة ، واكدت قيادة العمليات المشتركة لـ”الجورنال نيوز” أن ما تبقى على التحرير أقل من الثلث وتكون الموصل محررة بالكامل.

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات، العميد يحيى رسول “تم تحرير قرية شويلة، وتل عصفور، التي تقع ضمن سلسلة تل عطشانة والصابونية، فضلاً عن السيطرة على الضفة الجنوبية لنهر دجلة وتحرير قرية الحليلة في أيمن الموصل”.

وأضاف رسول، أن “قوات جهاز مكافحة الإرهاب تمكنت من تحرير حي الآبار وكبدت زمر تنظيم داعش خسائر كبيرة في الارواح والمعدات”.

وأشار الى ان” القوات الامنية المشتركة تواصل تقدمها لتحرير ما تبقى من احياء في جانب الموصل الأيمن، ولم يتبق سوى الثلث ويعلن تحريرها بالكامل”.

وبعد تطور قدرات داعش باستخدام الطائرات المسيرة ادخلت القوات الأمنية، جهازاً جديداً، في معركة تحرير الموصل، للحد من فعالية الطائرات المسيرة التي يستخدمها التنظيم.

الحشد الشعبي ذكر في بيان تلقت “الجورنال”، نسخة منه أن “الجهاز الجديد يقوم باختراق إرسال الطائرات المسيرة التي يستخدمها تنظيم “داعش” الارهابي في تصوير مواقع القوات الامنية أو إلقاء القنابل ،كما يقوم السلاح الجديد بقطع الاتصال بين الطائرة وأجهزة التحكم”.

واضاف البيان، أن “تنظيم داعش الإرهابي لجأ إلى استخدام الطائرات المسيرة لاستكشاف مواقع القوات الأمنية وقصفها بالقنابل، في محاولة يائسة منه بعدما تكبد خسائر فادحة خلال المعارك التي خاضها في الموصل”.

وعن زعيم التنظيم الارهابي اكدت خلية الصقور الاستخبارية أن “زعيم تنظيم داعش المدعو ابو بكر البغدادي ما زال حياً في سوريا”، مشيرة الى أن البغدادي يتحرك داخل الشريط الحدودي المحاذي للعراق، في حين حذرت من “الارهاب السياسي” لمرحلة ما بعد تحرير الموصل.

وقال رئيس خلية الصقور ومدير استخبارات ومكافحة الارهاب بوزارة الداخلية،  إن ”زعيم التنظيم الارهابي البغدادي ما زال حيا في سوريا ويتحرك داخل الشريط الحدودي السوري المحاذي للعراق”.

مقالات ذات صله