من باب الخدمات والقروض.. الشركات الأجنبية تدخل أبواب الاستثمار والحصة الأكبر لليابان

بغداد – فادية حكمت

قال مستشار رئيس الوزراء د. محمد مظهر صالح :  ان اليابان هي احدى الدول التي تقرض العراق بقروض ذات مدد طويلة  تصل الى اربعين  عاما ،  وبفائدة سنوية تصل  الى اقل من واحد بالمائة مع مدد سماح تصل الى عشر سنوات  ، وتصب في اتجاه اعادة خدمات الماء والكهرباء اي انها  تسمى قروضا تنموية  .

وأضاف مستشار رئيس الوزراء في حديث خص به  ( الجورنال )  : ان القروض التنموية  وتسمى بالقروض طويلة الاجل وبصفة المنحة ، ومن الممكن الاستفادة منها في البنى التحتية باتجاه اعادة تاهيل الكهرباء واعادة بناء الطرق ، مشيرا الى ان تلك القروض بدأت منذ عام 2004 وحتى الان  ، لكنها واجهت بعض التلكؤ بسبب ظروف الحرب  في العراق ودخول داعش ، والازمة المالية العالمية وتعد القروض اليابانية من افضل القروض لكونها قروضا دقيقة التنفيذ والالتزام من خلال الشركات اليابانية القائمة على المشاريع المنفذة في العراق

وتابع صالح : ان الحكومة توجهت في الاونة الاخيرة الى فتح ابواب الاستثمار امام الشركات الاجنبية كالشركات الاميركية  لكون الولايات المتحدة دولة صديقة وانطلاقا من اتفاقية الاطار الاستراتيجي وحتى دولة الكويت التي لديها دور كبير في التبرع للمناطق المحررة ولكونها من المرشحين لاستضافة مؤتمر المانحين والشركات اليابانية لها حصة كبيرة في الاستثمار واليابان تركز على الكهرباء والطرق

يشار الى ان السفارة اليابانية في بغداد ذكرت في وقت سابق ان بلادها امدت العراق بأكثر من 5 مليارات دولار من القرض الياباني.

وقالت الوزارة في بيان لها ان فوميو إيواي، سفير اليابان لدى جمهورية العراق، قدم مساعدة اليابان للعراق إلى رؤساء لجان عديدة تابعة لمجلس نواب العراق وأعضاء اللجان وممثلين عن المحافظات في المجلس بناءً على دعوة من لجنة الشؤون الخارجية

وأضاف البيان ان السفير قدم مساعدات اليابان لاعادة اعمار العراق وكذا دعمه الانسانى وتحقيق الاستقرار منذ عام 2003 مشيرا الى ان اليابان كانت وستكون كما هي الآن، صديقا للعراق كرفيق على طريق الانتعاش والتنمية فى العراق

وتابع البيان أن إيواي أكد للمشاركين أهمية روح الاعتماد على الذات من خلال إدخال تجربة اليابان في مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية، حيث حققت الانتعاش السريع من الدمار. وفي هذا السياق، أكد السفير إيواي أن الدور القيادي للبرلمان له أهمية حاسمة في إعادة بناء العراق

ونوه البيان بأن اليابان أمدت ما مجموعه 5.9 مليار دولار من خلال قرضها لإعادة تأهيل البنى التحتية في مجالات الكهرباء والمياه والصرف الصحي والنفط والغاز، فضلا عن ملياري دولار أميركي من خلال مساعدات المنح الإنسانية والاستقرارية في العراق خاصة في ظل الأزمة الحالية التي شهدها العراق

يشار الى ان السفير الياباني لدى العراق فوميو ايواي اكد في وقت سابق  حرص بلاده على التعاون والتواصل مع العراق من اجل دعم استقراره، مشيراً في الوقت ذاته ان القروض اليابانية للعراق اشبه بالمساعدات وهي ذات فوائد قليلة جدا وضمن مجالات مهمة تشمل المواصلات والزراعة والنـفط والصناعة.

جاء ذلك خلال استضافته في لجنة الصداقة العراقية – اليابانية داخل لجنة العلاقات الخارجية النيابية، لمناقشة العديد من المحاور، ابرزها المساعدات اليابانية للعراق منذ العام 2003، فضلا عن القروض والمساعدات ﻻعمار المناطق المحررة .

واستعرض السفير الياباني مشاريع القروض اليابانية في العراق منذ 2003 والتي تقدر بـ 5 مليارات و900 الف دوﻻر  موزعة بين 25 مشروعا بين اقليم كردستان ومحافظات البلاد. عضو لجنة العلاقات الخارجية عباس البياتي اوضح  ان  اللجنة ناقشت العديد من اﻻمور التي تخص مساعدات اليابان للعراقيين في عدد من المناطق، وابواب استخدامها، فضلا عن مناقشته بعدة مقترحات تقدم بها اعضاء اللجنة

 واوضح البياتي ان  ابرز تلك المقترحات هو فتح فرع لوكالة اليابان للتعاون الدولي (جايكا) والقنصلية اليابانية في البصرة وذلك لضرورة تغطية المنطقة الوسطى والجنوبية، فضلا عن اهمية التوزيع الجغرافي للقروض ومساعدة المناطق المنكوبة، ومطالب بنقل التكنولوجيا اليابانية الى العراق”.

وفي السياق ذاته، بينت النائبة عن لجنة العلاقات الخارجية اقبال عبد الحسين في  حديث صحفي ان اليابان قدمت جزءا من قروضها كمنح، والاخرى كقروض، فضلا عن اطفاء بعض القروض ضمن نادي باريس بمقدار 6 مليارات دوﻻر من قبل الجانب الياباني ، مؤكدة ان هذا الامر لم تقم به الدول العربية .

واضافت ان اغلب الديون المترتبة على العراق هي غرامات تأخيرية عن مبالغ قروض، اما المبالغ اﻻصلية فقد سددت، وبشأن المشاريع اليابانية اشارت عبد الحسين الى ان  الجانب الياباني دعم العديد من المشاريع في اقليم كردستان ومحافظات البصرة والمثنى وصلاح الدين، وكانت تشمل قطاعات الطاقة والكهرباء والنفط والبنى التحتية.

 

مقالات ذات صله