ترقب في الشارع الرياضي.. ملف رفع الحظر يدرج ضمن جدول أعمال كونغرس الفيفا في آيار المقبل

بغداد – محمد خليل
أعلن الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، عن جدول أعمال الكونغرس الذي سيعقد جلسته في الحادي عشر من آيار المقبل في العاصمة البحرينية المنامة والذي سيناقش ملف رفع الحظر عن الكرة العراقية.

وتواجد ملف رفع الحظر عن الكرة العراقية في الفقرة الثانية من المادة 14 ضمن جدول أعمال الكونغرس الذي سيعقد في مركز البحرين الدولي للمعارض والمؤتمرات في العاصمة المنامة، حيث اوضح الموقع الرسمي أن ملف رفع الحظر قدم من قبل الاتحاد العراقي لكرة القدم.

ومن جانبهما، يواصل وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان ورئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عبد الخالق مسعود، إستعداداتهما لحظور الكونغرس، حيث يسابق ممثلا العراق الزمن لحضور الحدث الاهم والذي سيحدد مصير العراق وهل سيبقى الحظر مفروضاً على الكرة العراقية أم ستعود الحياة الى الملاعب العراقية بإستضافتها لمباريات المنتخب الوطني من جديد.

مساعي رفع الحظر بدأت في شهر كانون الماضي الثاني، حين أجرى وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان ورئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عبد الخالق مسعود بالاضافة الى النجم الدولي السابق حسين سعيد، زيارة الى مقر الاتحاد الدولي “فيفا” في مدينة زيورخ السويسرية، حيث قدم العراق طلباً رسمياً لرفع الحظر عن الكرة العراقية.
رئيس “الفيفا” جياني إنفانتينو إستجاب سريعاً لطلب العراق وأرسل وفداً للاطلاع على الملاعب العراقية والوضع الامني والامور اللوجستية الاخرى.

الوفد تألف من عضو الماني واخر اردني ورافقهم الدكتور شامل كامل وعضو الاتحاد شرار حيدر، إذ اطلعوا على ملاعب كربلاء والبصرة واربيل، حيث حمل الوفد معه إنطباعات إيجابية حول كرة القدم في العراق، لاسيما العضو الالماني الذي ظل يردد كلمة “نايس” لانبهارة بالملاعب العراقية.
بعدها كلف الاتحاد الدولي لكرة القدم الاتحاد الاسيوي بمتابعة ملف الحظر على الكرة العراقية، إذ أبدى الاتحاد الاسيوي تعاوناً كبيراً مع العراق وارسل وفده مطلع الشهر الحالي.

الوفد تألف من نائب رئيس الاتحاد البحريني السابق لكرة القدم احمد عبد الله النعيمي وعضو الاتحاد البحريني ميرزا احمد علي، حيث أجرى الوفد زيارة لملاعب الكربلاء والنجف والبصرة واربيل، فضلا عن المستشفيات والفنادق المتواجدة في المحافظات التي تتواجد فيها الملاعب.

رئيس وفد الاتحاد الآسيوي البحريني احمد النعيمي وصف، ما شاهده في البصرة بالمذهل، حيث أوضح قالاً: “كنا نسمع من خلال الاعلام ان البصرة تعاني في مختلف المجالات، إلا ان وجودنا بين اهلها وتجولنا في اسواقها وفنادقها ومراكزها التجارية جعلنا نرى واقعا مغايرا، حيث تلمست تطورا عمرانيا كبيرا ولاسيما في المنظومة الرياضية” مؤكداً ان ” تقريرنا سيكون ايجابياً ومنصفاً ويعتمد على وقوفنا على الحقائق”.

وبعد هذا التفاؤل الكبير في رفع الحظر، أعلنت وزارة الشباب والرياضة رغبتها بالتعاقد مع شركات امنية اجنبية لتنظيم المباريات الدولية المؤمل ان يستضيفها العراق بعد صدور قرار رفع الحظر عن اقامة المباريات الدولية فيه.
وقال مدير التربية البدنية في وزارة الشباب والرياضة علاء عبد القادر ان “الوزارة جادة في التعاقد مع شركات اجنبية لادارة الامن وتنظيم المباريات الدولية في العراق”.

واوضح “كما لدى الوزارة الرغبة في اسناد مهمة تنظيم المباريات الى شركة اجنبية لها من الخبرة الكافية لايصال المباريات الدولية الى ما نطمح اليه، لاسيما وان الفيفا والاتحاد الاسيوي سيتابع المباريات التي سيستضيفها العراق خلال الفترة المقبلة بعد صدور قرار رفع الحظر”.

مقالات ذات صله