الفرح الحقيقي.. شعورنا المفقود في خضم دوامة الحرب التي تحجب هبوب السعادة

أعداد ـ لميس عبد الكريم
“فأفرح بأقصى ما أستطعت من الهدوء لأنَّ موتاً طائشاً ضلَّ الطريق إليك من فرطِ الزحامِ وأجلك”..في كل مرة نعيش فيها الفرح يكون فرحنا مبتوراً وحزيناً بسبب تراكم الأحزان التي شوهت شعور الفرح الحقيقي واخذت جزءً من تفكيرنا ومشاعرنا , تمضي بنا الأيام ونحن نخسر معها شيئا فشيئا احساسنا الحقيقي بالسعادة واستمتاعنا بالأِشياء كما يجب.

وفي كل حضورِ للفرح كنا نفتقد توقا بداخلنا يدفعنا لاستشعار الفرح , حتى في المناسبات المبهجة، يبدو بأن هناك الكثير من أفراد المجتمع من يعيش حالة الفقد تلك، وذلك يبدو مؤكدا وواضحا من خلال الممارسات العديدة التي يمارسها الأفراد في حال الأفراح المختلفة سواء كانت في مناسبات الأعياد التي فقدت روحها الحقيقية، أو من خلال الأفراح والليالي الملاح، فلماذا يغيب استشعار الفرح عنا وكأننا تائهون بداخل مسيرة تدور بفعل الوقت نمارس فيها الدقائق أكثر من ممارستنا لأيامها ذاتها؟ لماذا لم يعد للشيء طعمه الذي نستشعره حتى فقدنا مباهجنا الحقيقية، فالثياب الجديدة لم تعد تسعد، والأعراس لم تعد تسعد، والنجاح للطالب لم يعد يصعد به إلى قمة الفرح والسفر لم يعد له أثره، حتى أصبح هناك حالة من الشتات في غياب الفرح الذي لم نعد نجده على الرغم من أنه حولنا ومتوفر في كل مكان؟ لماذا تغيب ثقافة صناعة الفرح ؟ ولماذا لم نعد نفرح كما السابق؟

محمد شاب عشريني فقد أخاه في إنفجار الكرادة وتشابهت بعد ذلك الأيام في حياته فالأعياد تمر أمامه وتنظر إليه فلا يراها إلا كواجب اجتماعي متعارف عليه وقديم، والمناسبات المليئة بالتبريكات لا تعني له سوى حالة يبتهج فيها من حوله فيحاول أن يتبعهم في مشاعرهم تلك، مازال يذكر محمد كيف رتب أخاه ثيابه واستعد لإستقبال عيد الفطر وذهب لشراء الثياب الجديدة فراح ضحية الأرهاب الاسود ،

محمد فقد بهجة الاحتفالات الاجتماعية التي تخص أفراد أسرته ولكنه لا يجد شيئاً ما ليرتبه بداخله سوى ذلك الفراغ الذي لا يمتلئ بالفرح، وفي كل مرة يدخل محمد المباهج المختلفة، يسأل نفسه لماذا لم أعد استطيع أن أستشعر الفرح ؟ ينظر حوله فيجد بأن هناك هالة غائبة حتى بداخل من حوله من القربين، فيدرك بأن الفرح، الضحك، والسعادة حالة أشبه بالطيف الذي يمر قريبا منا لكننا لا نمسكه، لا نقبض عليه حتى بتنا نحسد الأطفال لتوقها الذي يشرق من عينيها ولسعادتها بكل التفاصيل.
كثيرون يمتلكون كل مقومات السعادة ويحضرون المناسبات الاجتماعية بوجوه عابسة ومشاعر ميّتة !

محمد الذي لم ينل الحظ الوافر من اسمه ليس فقط من يعيش حالة الشتات تلك بعدم الشعور الكامل بالفرح في مختلف المناسبات المبهجة، فيبدو بأن هناك الكثير من أفراد المجتمع من يعيش حالة الفقد تلك، وذلك يبدو مؤكدا وواضحا من خلال الممارسات العديدة التي يمارسها الأفراد في حال الأفراح المختلفة سواء كانت في مناسبات الأعياد التي فقدت روحها الحقيقية، أو من خلال الأفراح والليالي الملاح، فلماذا يغيب استشعار الفرح عنا وكأننا تائهون بداخل مسيرة تدور بفعل الوقت نمارس فيها الدقائق أكثر من ممارستنا لأيامها ذاتها؟ لماذا لم يعد للشيء طعمه الذي نستشعره حتى فقدنا مباهجنا الحقيقية، فالثياب الجديدة لم تعد تسعد، والأعراس لم تعد تسعد، والنجاح للطالب لم يعد يصعد به إلى قمة الفرح والسفر لم يعد له أثره، حتى أصبح هناك حالة من الشتات في غياب الفرح الذي لم نعد نجده على الرغم من أنه حولنا ومتوفر في كل مكان؟ لماذا تغيب ثقافة صناعة الفرح ؟ ولماذا لم نعد نفرح كما السابق؟

الأسرة والتسامح
أوضحت زينة علاء بأن غياب ثقافة الفرح مرتبطة بشكل كبير بالتفكك الاجتماعي الذي أصبح يعيشه الفرد فالمشكلة بأن الأسرة ضعفت كثيراً، وأصبح هناك غياب ملحوظ لدور الأم والاب ومفهوم الأخ الكبير ودور الأخت الكبيرة فالجميع أصبح يلهث خلف شيء غير مفهوم حتى أصبحت الأسرة الواحدة لا تجتمع إلا بدعوة خاصة وهناك الكثير لا يفضل أن يحضر، بل أن هناك من أصبح يتبع سياسة غلق الباب التي كنا نسمع عنها في واقع القطاعات، بل أن الأسرة أصبحت تعتمد سياسة الباب المغلق، حتى وصل الحال إلى أن العم لا يسمع عن خطبة ابنة أخيه إلا قبل موعد الخطبة بيوم وكأنه أحد المدعوين فالتماسك الاجتماعي أصبح غائبا وأثرا في استشعار الفرح، فحتى مناسبات الأعياد أصبح يسودها الكثير من التحامل والمواقف المسبقة والجميع أصبح يرفض أن يبادر فإذا ما غابت الأسرة غاب الفرح معها فالفرح لا يوجد في مقعد فارغ في مكان مقهى، ولا في أسواق بل في الاجتماع العائلي الذي يشعر المرء معه بأنه ليس وحيدا فيستطيع أن يضحك ويمارس حياته بشكل طبيعي وتلك هي المشكلة.
وأشارت زينة إلى أننا بحاجة إلى المحبة والتسامح حتى نستطيع أن نستشعر الفرح ذلك لأن الفرح ينبع من الداخل، كما أنه حالة تصنع ولا يجب أن ننتظرها خاصة في ظل الظروف المعيشية الصعبة التي أصبح المجتمع يعاني منها.

شعور مفقود
وأشارت سالي كريم خريجة من كلية التربية للبنات بأنها تفتقد شعور الفرح الكامل الذي كلما مر الوقت بدأ في التناقص، فعلى الرغم من أنها تتمتع بالكثير من المساحة في تحقيق الأشياء التي تحبها من ممارسة المشي خارج المنزل، والخروج مع أسرتها في كل نهاية اسبوع لارتياد المقاهي والأسواق والاماكن العامة، وكذلك حضورها للحفلات المبهجة الخاصة بالأسرة إلا أنها تشعر بأن هناك فرحاً غير مكتمل بداخلها لا تفهم أسبابه، فالجميع من صديقاتها يفعلن كل الأشياء التي يحببنها وبرغم ذلك فإن هناك حالة من السأم من كل شيء حتى وكأن هناك قراراً من الفرح بأن لا يدخل القلب بشكله الحقيقي، فالكآبة حالة قريبة جداً من روح ومزاج الكثير من الناس، فلم يعد هناك شيء يسعد ولم تجد من يفسر لها تلك الحالة العامة والتي تبدو ظاهرة على الناس في الأماكن العامة خاصة في مناسبات الأعياد التي فقدت الكثير من معناها فأصبحت تقتصر على شراء الثياب الجديدة فقط وقضاء الوقت في النوم أو الصمت.

طمأنينة قلب
ترى فخرية الشمري– أخصائية اجتماعية – بأن السعادة هي جنة الأحلام التي ينشدها كل انسان، وتوْق للمستقبل الجميل في حياة الأفراد، فالفرح هي حالة من المشاعر والدعم الذي يقدم للإنسان من أقاربه وأصدقائه وزملائه وقبل ذلك أهله الذين هم والداه وأخوته، الفرح احساس يدعم الإنسان حتى يصل إلى أهدافه والتي هي في الأساس سبب لنجاحاته، لبناء شخصيتهم المستقلة والواثقة إضافة لمدّهم بالرّاحة النفسيّة جرّاء شعورهم بالقبول والتّقبّل، لأن السعادة شيء ينبع من داخل الإنسان يشعر به بين جوانبه فهو أمر معنوي لا يُقاس بالكم، ولا يشترى، بل هي صفاء نفس وطمأنينة قلب وراحة ضمير وانشراح صدر، مشيرةً إلى أن هذه الجفوة وغياب ثقافة الفرح والسعادة في الأسرة لدينا أصبحت تدفع الأبناء إلى أن يبحثوا عنها خارج إطار الأسرة، فقد باتت الأفراح والمناسبات مثل الواجبات الروتينية التي لا يستشعر فيها الأهل تلك اللحظات ولا يبثون فيها أجواء الاحتواء وإدخال السرور، فقد أصبحت مملة وغير ممتعة، ولا يوجد مشاركة من الأسرة حتى في المناسبات البسيطة وإشعار باقي أفراد الأسرة بإحساسهم وفرحهم، فجهلهم بثقافة السعادة دفعهم إلى كتم مشاعرهم وعدم إظهارها، فتكاتف الأسرة ضروي جداً وإحساس كل فرد من أفرادها، في وقت فرحهم ووقت نجاحهم ومشاركتهم في كل لحظة من لحظات حياتهم، بهدية بسيطة ومن خلال اجتماعات غير مكلفة، تجعل الأسرة أقوى وأكثر صلابة.

وأوضحت أن من أسباب الشعور بالفرح اشباع حاجة الأفراد من مشاعر صادقة من قبل الأسرة، فذلك يساعد على علاج الكثير من المشكلات الحياتية التي قد يقع فيها الأفراد، فغياب ثقافة السعادة له عدة أسباب قد تكون من البيئة التي يعيشها، وقد تكون من الضغوطات التي يواجهها، كما قد تكون من الأهل والأقارب وعلاقاته بهم.

مقالات ذات صله